مسجد وصيف دوت نت
أهلا وسهلا بك أخى وأختى فى منتديات مسجد وصيف دوت نت
يسعدنا دائما أن تكونوا معنا - تفضل بالتسجيل فى منتديات مسجد وصيف دوت نت
مسجد وصيف دوت نت

منتدى خواطر وتعارف مسجد وصيف
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  مكتبة الصورمكتبة الصور  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عرش الورود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسلام العيسوي

avatar

عدد الرسائل : 134
العمر : 28
السٌّمعَة : 0
نقاط : 5
تاريخ التسجيل : 15/01/2008

مُساهمةموضوع: عرش الورود   الثلاثاء 15 يناير - 19:41

عرش الورود

كانت جَلوَةُ العَروسِ كأئها تصنيفٌ من حُلم، توافَدتْ عليهِ أخيلةُ السعادةِ فأبدعَت إبداعَها فيه، حتى إذا اتَسقَ وتم، نقَلتْهُ السعادةُ إلى الحياةِ في يوم من أيامِها الفَردَةِ التي لا يتَفِقُ منها في العمرِ الطويلِ إلا العددُ القليل، لِتُحَقّقَ للًحيَ وجودَ حياتهِ بسحرِها وجمالِها، وتُعطِيَهُ ما يُنسَى ما لا يُنسى.

خرجَ الحُلُم السعيدُ من تحتِ النومِ إلى اليقظة، وبرزَ مِنَ الخيال! إلى العين، وتمثلَ قصيدةَ بارعةً جعلَت كُل ما في المكانِ يحيا حياةَ الشعر، فالأنوارُ نِساء، والنساءُ أنوار، والأزهارُ أنوار ونساء، والموسيقى بينَ ذلك تتممُ من كل شيءِ معناه، والمكانُ وما فيه، وزنٌ في وزن، ونَغم في نغم، وسحز في سحر.

***ورأيْتُ كأنَّما سُحِرَتْ قطعةٌ من سماءِ الليل، فيها دَارةُ القمر، وفيها نَثْرَة مِنَ آلنجومِ الزُهر، فنزلَتْ فحَلَت في الدار، يتوضحْنَ ويأتَلِقنَ مِنَ الجمالِ والشُعاع، وفي حسنِ كل منهن مادةُ فجرٍ طالع، فَكُن نساءَ الجلوةِ وعَروسَها.

ورأيتُ كأنما سِحرُ الربيع، فاجتمعَ في عرشِ أخضر، قد رُصعُ بُالوردِ الأحمر، وأُقيمَ في صدرِ البَهْوِ لِيكونَ مِنَصَةً لِلعروس، وقد نُسِقَتِ الأزهارُ في سمائِهِ وحواشيهِ على نظْمين: منهما مُفَصل ترى فيهِ بينَ الزهرتينِ مِنَ اللونِ الواحدِ زهرةً تُخالفُ لونَهما، ومنهما مُكَدَس بعضُةُ فوقَ بعض، من لونٍ متشابهٍ أو متقارب، فبَدا كأئهُ عُشقُ طائرِ مَلَكي من طيورِ الجنةِ أُبدعَ في نَسجِهِ وَترصيعِهِ بأشجارٍ سقى الكَوثَرُ أغصانَها. وقامَت في أرضِ العرشِ تحتَ أقدامِ العروسين، رَبْوَتانِ من أفانينِ الزهرِ المختلفةِ ألوانُهُ، يحملُهما خَمل من ناعمِ النسيجِ الأخضرِ على غُصونِهِ اللُُّدْنِ تتهافَتُ من رقتِها ونُعومتِها.

وعُقِدَ فوقَ هذا العرشِ تاج كبير مِنَ الوردِ النادر، كأنَّما نُزعَ عن مَفرِقِ مَلِكِ الزمنِ الربيعي، وتنظرُ إليهِ يسطعُ في النورِ بجمالِهِ الساحر، سُطوعاَ يُخيلُ إليكَ أن أشعةَ مِنَ الشمسِ التي رَئت هذا الوردَ لا تزالُ عالِقةَ بِهِ، وتراهُ يزدَهي جَلالاَ، كأنما أدركَ أنه في موضعِهِ رمزُ مملكةٍ إنسانية جديدة، تألفَت من عَروسينِ كريمين.
ولاحَ لي مراراَ أن التاجَ يَضحكُ ويَستحي ويَتدلل، كائما عرفَ أنه وحدَه بينَ هذه الوجوهِ الحسانِ يمثلُ وجهَ الوَرد.
ونُص على العرشِ كرسيانِ يتوهجُ لونُ الذهب فوقَهما، ويكسوهُما طِراز أخضرُ تلمعُ نَضَارتُهُ بِشراً، حتى لتحسبُ أئه هو أيضاَ قد نالَتهُ من هذه القلوب الفرِحةِ لمسة من فرَحِها الحي.

وتدَلَّت على العرشِ قلائدُ المصابيحِ، كأنها لؤلؤٌ تخلَّق في السماءِ لا في البحر، فجاءَ مِنَ النورِ لا منَ الدُّر، وجاءَ نوراً من خاصتِه أتهُ متى استضاءَ في جو العَروسِ أضاءَ الجو والقلوبَ جميعاً.

وأتى العروسانِ إلى عرشِ الورد، فجلسا جِلْسَةَ كوكبينِ حدودُهما النورُ والصفاء، وأقبلَتِ العَذَارى يتخطرنَ في الحريرِ الأبيضِ كأنه من نُورِ الصبح، ثم وققنَ حافاتِ حولَ العرش، حاملاتِ في أيديهِن طاقاتٍ مِنَ الزنبقِ، تراها عَطِرة بيضاءَ ناضرةَ حَيِة، كانها عَذارى مع عَذارى، وكأنما يحملنَ في أيديهِن من هذا الزنبقِ الغض معانيَ قلوبِهِن الطاهرة، هذه القلوب التي كانَت معَ المصابيح مصابيحَ اخرى فيها نورُها الضاحِك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
outforkill.2

avatar

عدد الرسائل : 285
العمر : 27
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 07/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: عرش الورود   الإثنين 21 يناير - 2:19

جامد جدا وشكرا على الاطلالة الجميلة دى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.dvd4arab.com
 
عرش الورود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مسجد وصيف دوت نت :: أقوال مأثوره-
انتقل الى: