مسجد وصيف دوت نت
أهلا وسهلا بك أخى وأختى فى منتديات مسجد وصيف دوت نت
يسعدنا دائما أن تكونوا معنا - تفضل بالتسجيل فى منتديات مسجد وصيف دوت نت
مسجد وصيف دوت نت

منتدى خواطر وتعارف مسجد وصيف
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  مكتبة الصورمكتبة الصور  دخولدخول  

شاطر | 
 

 نص خطاب بوش فى الكنست عربى وانجليزى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام

avatar

عدد الرسائل : 6490
السٌّمعَة : 7
نقاط : 6232
تاريخ التسجيل : 25/01/2007

مُساهمةموضوع: نص خطاب بوش فى الكنست عربى وانجليزى   الخميس 5 يونيو - 2:29

نص خطاب بوش فى الكنست عربى وانجليزى




[size=21]
نص خطاب بوش في الكينيست: انجليزي وعربي
بمناسبه مرور ستون عاما على انشاء دوله اسرائيل
President Peres and Mr. Prime Minister, Madam Speaker, thank very much for hosting this special session. President Beinish, Leader of the Opposition Netanyahu, Ministers, members of the Knesset, distinguished guests: Shalom. Laura and I are thrilled to be back in Israel. We have been deeply moved by the celebrations of the past two days. And this afternoon, I am honored to stand before one of the world's great democratic assemblies and convey the wishes of the American people with these words: Yom Ha'atzmaut Sameach. (Applause.)
السيد الرئيس بيريس، السيد رئيس الوزراء، السيدة المتحدثة (الولية اللي قدمته) شكرا على استضافتكم لهذه الجلسة الخاصة. السيد الرئيس بينيش، زعيم المعارضة نتانياهو، الوزراء، السادة اعضاء الكنيسيت، الحضور الكريم: شالوم. لورا (مراته) وانا في قمة سعادتنا أن عدنا مجددا إلى اسرائيل () لقد تأثرنا بعمق باحتفالات اليومين السابقين، وهذا المساء، اتشرف بان اقف امام واحدا من اعظم المجالس الديمقراطية وابلغ خالص امنيات الشعب الامريكي عبر هذه الكلمات: (كلام عبري وبعدين تصفيق)
It is a rare privilege for the American President to speak to the Knesset. (Laughter.) Although the Prime Minister told me there is something even rarer -- to have just one person in this chamber speaking at a time. (Laughter.) My only regret is that one of Israel's greatest leaders is not here to share this moment. He is a warrior for the ages, a man of peace, a friend. The prayers of the American people are with Ariel Sharon. (Applause.)
انها فرصة نادرة لرئيس امريكي ان يتحدث في الكينيست ..(ضحكات)... بالرغم من ان رئيس الوزراء قد اخبرني بان هناك شيء اكثر ندرة في الحدوث من ذلك الا وهو تحدث شخص واحد في المجلس. (ضحكات) حزني الوحيد هو لغياب احد اعظم قادة اسرائيل وعدم تمكنه من مشاركتنا تلك اللحظة، محارب العصر، رجل السلام والصديق، كل صلوات الامريكيين مع ارئيل شارون..تصفيق..
We gather to mark a momentous occasion. Sixty years ago in Tel Aviv, David Ben-Gurion proclaimed Israel's independence, founded on the 'natural right of the Jewish people to be masters of their own fate.' What followed was more than the establishment of a new country. It was the redemption of an ancient promise given to Abraham and Moses and David -- a homeland for the chosen people Eretz Yisrael.
نجتمع لحضور مناسبة بالغة الاهمية ..منذ 60 عاما في تل ابيب، ديفيد بن جوريون اعلن استقلال اسرائيل، وتأسيسها على 'الحق الطبيعي للشعب اليهودي لتقرير مصيرهم' وما تبع ذلك كان اكثر من مجرد تأسيس بلد جديد. انه كان الفداء لتحقيق الوعد القديم الممنوح لابراهيم وموسى وداوود – وطن لشعب الله المختار بني اسرائيل.
Eleven minutes later, on the orders of President Harry Truman, the United States was proud to be the first nation to recognize Israel's independence. And on this landmark anniversary, America is proud to be Israel's closest ally and best friend in the world.
بعد ذلك باحدى عشرة دقيقة، وبامر من الرئيس هاري ترومان، تفخر الولايات المتحدة بانها اول دولة تعترف باستقلال اسرائيل. وفي هذه المناسبة المتميزة تفخر امريكا بان تكون الحليف الاقرب والصديق الافضل لاسرائيل في العالم
The alliance between our governments is unbreakable, yet the source of our friendship runs deeper than any treaty. It is grounded in the shared spirit of our people, the bonds of the Book, the ties of the soul. When William Bradford stepped off the Mayflower in 1620, he quoted the words of Jeremiah: 'Come let us declare in Zion the word of God.' The founders of my country saw a new promised land and bestowed upon their towns names like Bethlehem and New Canaan. And in time, many Americans became passionate advocates for a Jewish state.
التحالف بين حكوماتنا لا يمكن كسره، بينما صداقتنا هي اعمق من بنود اية اتفاقية. انها مؤسسة في الروح المشتركة لشعبينا ..انها رابطة الكتاب المقدس، رابطة الروح. عندما نزل ويليام بلاد فورد من سفينة ماي فلاور في عام 1620 ردد مقتطفا من سفر ارميا: هيا لنعلن ان صهيون هي كلمة الله.. (ماي فلاور سفينة كانت بتنقل الانفصاليين البروتستانت من انجلترا الى امريكا كنوع من العقوبة).. إن مؤسسي بلادي رأوا أرض ميعاد اخرى ومنحوا بعضا من مدنهم اسماء مثل بيت لحم وكنعان الجديدة. ومع الوقت اصبح كثير من الامريكيين دعاة متحمسون لدولة يهودية.
Centuries of suffering and sacrifice would pass before the dream was fulfilled. The Jewish people endured the agony of the pogroms, the tragedy of the Great War, and the horror of the Holocaust -- what Elie Wiesel called 'the kingdom of the night.' Soulless men took away lives and broke apart families. Yet they could not take away the spirit of the Jewish people, and they could not break the promise of God. (Applause.) When news of Israel's freedom finally arrived, Golda Meir, a fearless woman raised in Wisconsin, could summon only tears. She later said: 'For two thousand years we have waited for our deliverance. Now that it is here it is so great and wonderful that it surpasses human words.'
قرنا من المعاناة والتضحيات مرت قبل تحقيق الحلم، لقد تحمل الشعب اليهودي الام المذابح المدبرة، ومأساة الحرب الكبرى، وفزع محارق النازي، والذي سماها إلي ويسل: مملكة الليل، رجال بلا أرواح ..رجال بلا ارواح سلبوا الحياة لاناس وشردوا اسرهم، الا انهم لم يتمكنوا من سلب الشعب اليهودي روحه، ولم يستطيعوا ان يحطموا وعد الله. حين وصل خبر تحرر اسرائيل اخيرا، جولدا ماير، امرأة شجاعة نشأت في ويسكونسين، لم تتمالك دموعها، قالت بعد ذلك: انتظرنا ميلادنا لالفي عام، والان هاقد حدث، انه رائع وعظيم حتى انه يرتفع فوق الكلمات البشرية
The joy of independence was tempered by the outbreak of battle, a struggle that has continued for six decades. Yet in spite of the violence, in defiance of the threats, Israel has built a thriving democracy in the heart of the Holy Land. You have welcomed immigrants from the four corners of the Earth. You have forged a free and modern society based on the love of liberty, a passion for justice, and a respect for human dignity. You have worked tirelessly for peace. You have fought valiantly for freedom.
لكن اندلاع المعركة قلل من فرحة النصر صراع دام لستة احقاب. الا انه بالرغم من العنف، وفي تحد للتهديدات، بنت اسرائيل ديمقراطية مزدهرة في قلب الارض المقدسة، لقد رحبتم بالمهاجرين من الاربع جهات للارض في بلدنا... لقد كونتم مجتمع حر وحديث مبنى على الحب والحرية، لقد عملتم بكد من اجل السلام، وحاربتم بشراسة من اجل الحرية. (
My country's admiration for Israel does not end there. When Americans look at Israel, we see a pioneer spirit that worked an agricultural miracle and now leads a high-tech revolution. We see world-class universities and a global leader in business and innovation and the arts. We see a resource more valuable than oil or gold: the talent and determination of a free people who refuse to let any obstacle stand in the way of their destiny.
ان اعجاب بلادي باسرائيل لا ينتهي هنا، عندما تنظر امريكا الى اسرائيل نرى زعيما روحيا صنع معجزة زراعية وهو الان يقود ثورة تكنلوجية ..نرى جامعات عالمية رفيعة المستوى، وقيادة عالمية في الاعمال والابداع والفنون. نرى موردا اكثر قيمة من البترول والذهب: الموهبة والاصرار لشعب حر يرفض ان يسمح لاي عقبة ان تقف في طريقهم.
I have been fortunate to see the character of Israel up close. I have touched the Western Wall, seen the sun reflected in the Sea of Galilee, I have prayed at Yad Vashem. And earlier today, I visited Masada, an inspiring monument to courage and sacrifice. At this historic site, Israeli soldiers swear an oath: 'Masada shall never fall again.' Citizens of Israel: Masada shall never fall again, and America will be at your side.
لقد كنت محظوظا ان ارى شخصية اسرائيل عن قرب. لقد لمست الحائط الشرقي، ورايت الشمس تنعكس على بحر الجليل، صليت في ياد فاشيم، واليوم زرت مسادا.. لحظة ملهمة للشجاعة والتضحية ..في هذا المشهد التاريخي، حلف الجنود الاسرائيليون على قسم: ماسادا لن تسقط مرة اخرى. ايها المواطنون الاسرائيليون: ماسادا لن تسقط مرة اخرى،
This anniversary is a time to reflect on the past. It's also an opportunity to look to the future. As we go forward, our alliance will be guided by clear principles -- shared convictions rooted in moral clarity and unswayed by popularity polls or the shifting opinions of international elites.
هذا الاحتفال هو وقت التفكر في الماضي .. وهي فرصة للنظر الى المستقبل. ومع المضي قدما، فان تحالفنا سيكون منقادا لمبادئ واضحة – ادانة مشتركة متجذرة في الوضوح الاخلاقي وغير متأثر باستطلاعات الرأي والاراء المتغيرة للنخبة الدولية -
We believe in the matchless value of every man, woman, and child. So we insist that the people of Israel have the right to a decent, normal, and peaceful life, just like the citizens of every other nation. (Applause.)
نحن نؤمن بقيمة كل رجل، امرأة، وطفل ..ولذلك نصر على ان ينعم شعب اسرائيل بحياة محترمة وطبيعية وسلمية. تماما مثل مواطني اي دولة اخرى (تصفيق)
We believe that democracy is the only way to ensure human rights. So we consider it a source of shame that the United Nations routinely passes more human rights resolutions against the freest democracy in the Middle East than any other nation in the world. (Applause.)
نؤمن ان الديمقراطية هي الوسيلة الوحيدة لتأمين حقوق الانسان. لذلك فاننا نرى انه من المخزي ان تمرر الامم المتحدة قرارات روتينية بخصوص حقوق الانسان لادانة الدولة الاكثر حرية وديمقراطية في الشرق الاوسط اكثر من اي دولة اخرى في العالم (تصفيق)

_________________

By ibnimos-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibnimos.frbb.net
المدير العام

avatar

عدد الرسائل : 6490
السٌّمعَة : 7
نقاط : 6232
تاريخ التسجيل : 25/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: نص خطاب بوش فى الكنست عربى وانجليزى   الخميس 5 يونيو - 2:30

We believe that religious liberty is fundamental to a civilized society. So we condemn anti-Semitism in all forms -- whether by those who openly question Israel's right to exist, or by others who quietly excuse them.
نؤمن بالحرية الدينية كعنصر اصيل في المجتمع المدني. لذلك ندين معاداة السامية في كل اشكالها – سواء من خلال هؤلاء الذين يشككون في حق اسرائيل في الوجود، او اولئك الذين يجدون لهم اعذارا (
We believe that free people should strive and sacrifice for peace. So we applaud the courageous choices Israeli's leaders have made. We also believe that nations have a right to defend themselves and that no nation should ever be forced to negotiate with killers pledged to its destruction. (Applause.)
نؤمن ان الاحرار يجب ان يناضلوا ويضحوا لتحقيق السلام. لذلك نحيي الخيارات الشجاعة للقادة الاسرائيليين. ونؤمن بحق الامم في الدفاع عن نفسها والا يتم اجبار اي امة للتفاوض مع القتلة المتعهدين بتدميرها
We believe that targeting innocent lives to achieve political ************************ives is always and everywhere wrong. So we stand together against terror and extremism, and we will never let down our guard or lose our resolve. (Applause.)
نؤمن بان استهداف الارواح البريئة لتحقيق اهداف سياسية خطأ في اي وقت واي مكان ..لذلك نقف سويا ضد الارهاب والتطرف لن نتخلى عن حرسنا او نفقد عزمنا (تصفيق).
The fight against terror and extremism is the defining challenge of our time. It is more than a clash of arms. It is a clash of visions, a great ideological struggle. On the one side are those who defend the ideals of justice and dignity with the power of reason and truth. On the other side are those who pursue a narrow vision of cruelty and control by committing murder, inciting fear, and spreading lies.
محاربة الارهاب والتطرف هو التحدي الرئيسي في عصرنا. انه اكثر من قتال بالاسلحة، انه صراع رؤى، صراع ايديولوجي كبير ..على جانب هناك من يدافعون عن مثاليات العدالة والكرامة بقوة العقل والحقيقة..وعلى الجانب الاخر هناك من يسعون خلف رؤية ضيقة للقسوة والسيطرة عبر ممارسة القتل ونشر الخوف والاكاذيب
This struggle is waged with the technology of the 21st century, but at its core it is an ancient battle between good and evil. The killers claim the mantle of Islam, but they are not religious men. No one who prays to the God of Abraham could strap a suicide vest to an innocent child, or blow up guiltless guests at a Passover Seder, or fly planes into office buildings filled with unsuspecting workers. In truth, the men who carry out these savage acts serve no higher goal than their own desire for power. They accept no God before themselves. And they reserve a special hatred for the most ardent defenders of liberty, including Americans and Israelis.
تم شن هذا الصراع من خلال تكنولوجيا القرن الواحد والعشرين، لكن جوهر الصراع قديم قدم الصراع بين الخير والشر.. يلبس القاتل عباءة الاسلام، لكنهم غير متدينين.. لا احد يصلي الى رب ابراهيم يستطيع لف حزام انتحاري حول طفل بريء ليفجر ضيوفا ابرياء في عيد الفصح. او يرسل طائرات لتهاجم مبنى مليء بالعمال الابرياء.. الحقيقة ان من يرتكبون هذه الاعمال الوحشية لا يخدمون سوى اطماعهم الشخصية في السلطة. لا يؤمنون برب سواهم. ويحملون كراهية خاصة للمدافعين المتحمسين عن الحرية بما فيهم الامريكيين والاسرائيليين.
And that is why the founding charter of Hamas calls for the 'elimination' of Israel. And that is why the followers of Hezbollah chant 'Death to Israel, Death to America!' That is why Osama bin Laden teaches that 'the killing of Jews and Americans is one of the biggest duties.' And that is why the President of Iran dreams of returning the Middle East to the Middle Ages and calls for Israel to be wiped off the map.
لذلك فان المؤسسين لحماس يدعون لمحو اسرائيل. ولذلك فاتباع حزب الله يهتفون: الموت لاسرائيل، الموت لامريكا. ولذلك فاسامة بن لادن يعلم ان قتل اليهود والامريكيين هو احد اهم الواجبات. ولذلك رئيس ايران يحلم بعودة الشرق الاوسط للعصور الوسطى ويدعو الى محو اسرائيل من الخريطة
There are good and decent people who cannot fathom the darkness in these men and try to explain away their words. It's natural, but it is deadly wrong. As witnesses to evil in the past, we carry a solemn responsibility to take these words seriously. Jews and Americans have seen the consequences of disregarding the words of leaders who espouse hatred. And that is a mistake the world must not repeat in the 21st century.
هناك اناس طيبون ومحترمون لا يستطيعون تصور الظلام في هؤلاء الرجال ويحاولون ان يفسروا كلماتهم. طبيعي، لكنه خطأ قاتل. وكشهود على الشر في الماضي، نحمل المسئولية لاخذ كلماتهم مأخذ الجد. اليهود والامريكيون شاهدوا تبعات تجاهل كلمات زعماء تبنوا الكراهية، وهو خطأ يجب للعالم الا يكرره في القرن الواحد والعشرين
Some seem to believe that we should negotiate with the terrorists and radicals, as if some ingenious argument will persuade them they have been wrong all along. We have heard this foolish delusion before. As Nazi tanks crossed into Poland in 1939, an American senator declared: 'Lord, if I could only have talked to Hitler, all this might have been avoided.' We have an obligation to call this what it is -- the false comfort of appeasement, which has been repeatedly discredited by history. (Applause.)
يرى البعض اننا يجب ان نتفاوض مع الارهابيين والمتطرفين. بينما بمنطق بسيط يمكن اقناعهم ان ذلك كان ومايزال خطأ. لقد سمعنا تلك الاوهام الحمقاء من قبل. حيث كانت دبابات النازي تعبر بولندا في عام 1939، اعلن سيناتور امريكي: يا الهي، لواستطيع ان اتحدث مع هتلر، لامكن تجنب كل ذلك. يجب علينا ان نسمي الاشياء باسمائها: الراحة المزيفة للمهادنة، والتي ثبت اكثر من مرة عدم مصداقيتها عبر التاريخ
Some people suggest if the United States would just break ties with Israel, all our problems in the Middle East would go away. This is a tired argument that buys into the propaganda of the enemies of peace, and America utterly rejects it. Israel's population may be just over 7 million. But when you confront terror and evil, you are 307 million strong, because the United States of America stands with you. (Applause.)
البعض يقول بانه لو قطعت الولايات المتحدة العلاقات مع اسرائيل، فان كل مشاكلنا في الشرق الاوسط ستحل، انه منطق مرهق يروج لاعداء السلام، وامريكا ترفض ذلك تماما. تعداد اسرائيل قد يكون سبعة ملايين، لكن حين نواجه الارهاب والشر فانكم 307 مليون قوي، لان الولايات المتحدة الامريكية تقف معكم (تصفيق على فكرة الكنيسيت كله وقف وهو بيصقف)
America stands with you in breaking up terrorist networks and denying the extremists sanctuary. America stands with you in firmly opposing Iran's nuclear weapons ambitions. Permitting the world's leading sponsor of terror to possess the world's deadliest weapons would be an unforgivable betrayal for future generations. For the sake of peace, the world must not allow Iran to have a nuclear weapon. (Applause.)
امريكا تقف معكم لكسر شبكات الارهاب وملاذهم. امريكا تقف معكم بحسم لمواجهة طموح ايران النووي. ان السماح لاكبر قوة داعمة للارهاب بامتلاك السلاح الاكثر قتلا سيكون خيانة لا يمكن التسامح معها من للاجيال القادمة. من اجل السلام، يجب على العالم الا يسمح لايران بامتلاك السلاح النووي (تصفيق)
Ultimately, to prevail in this struggle, we must offer an alternative to the ideology of the extremists by extending our vision of justice and tolerance and freedom and hope. These values are the self-evident right of all people, of all religions, in all the world because they are a gift from the Almighty God. Securing these rights is also the surest way to secure peace. Leaders who are accountable to their people will not pursue endless confrontation and bloodshed. Young people with a place in their society and a voice in their future are less likely to search for meaning in radicalism. Societies where citizens can express their conscience and worship their God will not export violence, they will be partners in peace.
وفي النهاية، للانتصار في هذا الصراع، يجب ان نقدم بديلا للايديولوجية المتطرفة من خلال نشر رؤيتنا للعدالة والتسامح والحرية والامل ..هذه القيم تثبت صحتها لجميع الناس، لكل الاديان، في كل العالم لانها منحة من الله سبحانه وتعالى. حماية هذه الحقوق هي الطريق الاكيد لحماية السلام، الزعماء المسئولون امام شعوبهم لن يستمروا في مواجهة دامية لا تنتهي. الشباب الذين يمتلكون مكانة في مجتمعاتهم ويعرفون مستقبلهم لا يمكن ان يبحثوا عن التطرف. المجتمعات هي مكان حيث يستطيع المواطنون التعبير عما في ضميرهم وعبادة الههم وتلك المجتمعات لن تصدر العنف، سيكونون شركاء في السلام

_________________

By ibnimos-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibnimos.frbb.net
المدير العام

avatar

عدد الرسائل : 6490
السٌّمعَة : 7
نقاط : 6232
تاريخ التسجيل : 25/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: نص خطاب بوش فى الكنست عربى وانجليزى   الخميس 5 يونيو - 2:30

The fundamental insight, that freedom yields peace, is the great lesson of the 20th century. Now our task is to apply it to the 21st. Nowhere is this work more urgent than here in the Middle East. We must stand with the reformers working to break the old patterns of tyranny and despair. We must give voice to millions of ordinary people who dream of a better life in a free society. We must confront the moral relativism that views all forms of government as equally acceptable and thereby consigns whole societies to slavery. Above all, we must have faith in our values and ourselves and confidently pursue the expansion of liberty as the path to a peaceful future.
الرؤية الاساسية التي تقول بان الحرية تذعن للسلام هو الدرس الاعظم في القرن العشرين. وعلينا تطبيقه في القرن الواحد والعشرين. هذا العمل ملح في الشرق الاوسط اكثر من اي مكان اخر. يجب ان نعمل مع الاصلاحيين الذين يحاولون التخلص من الطغيان والياس.. ( كداب يا خيشه ) .. يجب ان نمنح الامل للملايين من البشر العاديين الذين يحلمون بحياة افضل ومجتمع حر .. يجب ان نواجه النسبية الاخلاقية التي ترى كل اشكال الحكومة كمقبول بشكل متساو ومن ثم تخضع المجتمع كله للرق. وفوق ذلك، يجب ان يكون لدينا ايمان بقيمنا وانفسنا وبثقة نسعى لنشر الحرية كطريق لمستقبل السلام.
That future will be a dramatic departure from the Middle East of today. So as we mark 60 years from Israel's founding, let us try to envision the region 60 years from now. This vision is not going to arrive easily or overnight; it will encounter violent resistance. But if we and future Presidents and future Knessets maintain our resolve and have faith in our ideals, here is the Middle East that we can see:
سيكون هذا المستقبل هو رحيل الشرق الاوسط الحالي بشكل دراماتيكي، حين نقف بعد ستين سنة من تأسيس اسرائيل فلنحاول ان نرى المنطقة بعد ستين سنة من الان، هذه الرؤية لن تتحقق بسهولة او بين يوم وليلة، ستحتاج الى مقاومة عنيفة ولكن اذا تمكنا نحن والرؤساء ورجال الكنيسيت المستقبليين ان نحتفظ بعزمنا والايمان بمثالياتنا فهاهو الشرق الاوسط الذي نستطيع ان نراه:
Israel will be celebrating the 120th anniversary as one of the world's great democracies, a secure and flourishing homeland for the Jewish people. The Palestinian people will have the homeland they have long dreamed of and deserved -- a democratic state that is governed by law, and respects human rights, and rejects terror. From Cairo to Riyadh to Baghdad and Beirut, people will live in free and independent societies, where a desire for peace is reinforced by ties of diplomacy and tourism and trade. Iran and Syria will be peaceful nations, with today's oppression a distant memory and where people are free to speak their minds and develop their God-given talents. Al Qaeda and Hezbollah and Hamas will be defeated, as Muslims across the region recognize the emptiness of the terrorists' vision and the injustice of their cause.
ستكون اسرائيل محتفلة بذكرى تأسيسها المائة والعشرين كواحدة من اعظم الديمقراطيات، كارض امنة ومزدهرة للشعب اليهودي. الفلسطينيون سيكون لديهم بلدهم التي حلموا بها واستحقوها ..وستكون دولة ديمقراطية محكومة بالقانون وتحترم حقوق الانسان وتدين الارهاب. من القاهرة الى الرياض لبغداد وبيروت، الناس سيعيشون في مجتمعات حرة مستقلة. حيث الرغبة في السلام تقوى بالروابط الديبلوماسية والسياحة والناس احرار ليتحدثوا عما يدور في خلدهم ويطوروا مواهبهم التي منحهم الله اياها. القاعدة وحزب الله وحماس سيتم هزيمتهم والمسلمون في المنطقة سيقرون بفراغ الارهابيين وعدم عدالة قضيتهم.
Overall, the Middle East will be characterized by a new period of tolerance and integration. And this doesn't mean that Israel and its neighbors will be best of friends. But when leaders across the region answer to their people, they will focus their energies on schools and jobs, not on rocket attacks and suicide bombings. With this change, Israel will open a new hopeful chapter in which its people can live a normal life, and the dream of Herzl and the founders of 1948 can be fully and finally realized.
بشكل عام، الشرق الاوسط سيتميز بمرحلة من التسامح والتكامل. وهذا لا يعني ان اسرائيل وجيرانها سيكونون الاصدقاء الاقرب، ولكن حين يهتم الزعماء بشعوبهم سيكون تركيزهم على طاقاتهم في المدارس والمهن ولن يركزا على الهجوم الصاروخي والهجمات الانتحارية. مع هذا التغيير، ستفتح اسرائيل فصل جديد من الامل حيث يستطيع ان يحيا شعبها حياة طبيعية. ويتحقق حلم هيرتزل ومؤسسو 1948
This is a bold vision, and some will say it can never be achieved. But think about what we have witnessed in our own time. When Europe was destroying itself through total war and genocide, it was difficult to envision a continent that six decades later would be free and at peace. When Japanese pilots were flying suicide missions into American battleships, it seemed impossible that six decades later Japan would be a democracy, a lynchpin of security in Asia, and one of America's closest friends. And when waves of refugees arrived here in the desert with nothing, surrounded by hostile armies, it was almost unimaginable that Israel would grow into one of the freest and most successful nations on the earth.
هذه رؤية جريئة، وسيقول البعض انها لن تتحقق ..ولكن فكروا عما شهدناه في عصرنا. حيث كانت تدمر اوروبا نفسها بالحرب والمذابح كان من الصعب رؤية قارة تنعم بالحرية والسلام بعد ستة عقود. حين كان الطيارين اليابانيين يطيرون في مهمات انتحارية ضد المقاتلات الامريكية، كان يبدو من المستحيل ان تكون اليابان دولة ديمقراطية وصمام امان في اسيا بعد ستة عقود، واحدى اقرب اصدقاء امريكا. وحين جاء اللاجئون هنا في الصحراء وهم خالون الوفاض، محاطون بالعداء والسلاح، كان تقريبا من غير المتخيل ان اسرائيل ستكبر وتصبح واحدة من اكثر الامم حرية ونجاحا على الارض
Yet each one of these transformations took place. And a future of transformation is possible in the Middle East, so long as a new generation of leaders has the courage to defeat the enemies of freedom, to make the hard choices necessary for peace, and stand firm on the solid rock of universal values.
ومع ذلك فكل هذه التحولات حدثت، والتحولات المستقبلية ممكنة في الشرق الاوسط، طالما ان جيلا جديدا من القادة لديهم الشجاعة لهزيمة اعداء الحرية ولاختيار الاختيار الاصعب من اجل اهمية السلام وهم يقفون بحسم على صخرة صلبة من القيم العالمية
Sixty years ago, on the eve of Israel's independence, the last British soldiers departing Jerusalem stopped at a building in the Jewish quarter of the Old City. An officer knocked on the door and met a senior rabbi. The officer presented him with a short iron bar -- the key to the Zion Gate -- and said it was the first time in 18 centuries that a key to the gates of Jerusalem had belonged to a Jew. His hands trembling, the rabbi offered a prayer of thanksgiving to God, 'Who had granted us life and permitted us to reach this day.' Then he turned to the officer, and uttered the words Jews had awaited for so long: 'I accept this key in the name of my people.'
ستون عاما مضت على ليلة استقلال اسرائيل، واخر جندي انجليزي يرحل من القدس وقف امام مبنى في المربع اليهودي في المدينة القديمة. طرق ضابط الباب وقابل سينور رابي، قدم الضابط اليه قطعة حديد صغيرة – مفاتيح باب صهيون –وقال انها المرة الاولى منذ 18 قرنا يمتلك اليهود مفاتيح اورشليم. يداه ارتعشتا، وقدم الرابي صلوت لشكر الله. “الذي منحنا الحياة وسمح لنا بحضور ذلك اليوم' ثم عاد الى الضابط ونطق الكلمة التي طالما انتظرها اليهود: انا اقبل هذه المفاتيح باسم شعبي
Over the past six decades, the Jewish people have established a state that would make that humble rabbi proud. You have raised a modern society in the Promised Land, a light unto the nations that preserves the legacy of Abraham and Isaac and Jacob. And you have built a mighty democracy that will endure forever and can always count on the United States of America to be at your side. God bless. (Applause.)
على مدى الستة العقود الماضية، اسس اليهود دولة يفخر بها الرابي المتواضع. لقد اسست مجتمع حديث في ارض الميعاد .. هي نور للامم التي تحفظ عهد ابراهيم واسحاق ويعقوب. وبنيتم قوة ديمقراطية ستستمر للابد ودائما ما تستطيع ان تعتمد على الولايات المتحدة انها بجانبها[/size]

_________________

By ibnimos-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibnimos.frbb.net
 
نص خطاب بوش فى الكنست عربى وانجليزى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مسجد وصيف دوت نت :: قضايا وآراء-
انتقل الى: