مسجد وصيف دوت نت
أهلا وسهلا بك أخى وأختى فى منتديات مسجد وصيف دوت نت
يسعدنا دائما أن تكونوا معنا - تفضل بالتسجيل فى منتديات مسجد وصيف دوت نت
مسجد وصيف دوت نت

منتدى خواطر وتعارف مسجد وصيف
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  مكتبة الصورمكتبة الصور  دخولدخول  

شاطر | 
 

 بوش يكرم عالم مصرى عالمى....... ابن زفتى الخالدة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام

avatar

عدد الرسائل : 6490
السٌّمعَة : 7
نقاط : 6232
تاريخ التسجيل : 25/01/2007

مُساهمةموضوع: بوش يكرم عالم مصرى عالمى....... ابن زفتى الخالدة   الإثنين 20 أكتوبر - 3:16

بوش يكرم عالم مصرى عالمى....... ابن زفتى الخالدة


نقلا عن جريدة المصرى اليوم.. المصرية
«آيفن» نجل العالم المصري مصطفي السيد: اختبارات علاج السرطان علي الحيوانات نجحت ١٠٠% والتجارب علي البشر «مشجّعة للغاية»


بوش يقلد العالم المصري مصطفي السيد أعلي وسام علمي في أمريكا

أكد آيفن السيد، الابن الأصغر للعالم المصري الأمريكي الدكتور مصطفي السيد، الذي قلده الرئيس الأمريكي جورج بوش الأسبوع الماضي أعلي وسام علمي في الولايات المتحدة الأمريكية ـ أن بعض التجارب التي أجراها والده ومساعدوه علي البشر في مجال أبحاث السرطان النانوي كانت «مشجعة للغاية»، مشيراً إلي أن مركبات «الذهب النانوي» التي يستخدمونها في أبحاثهم يمكنها الالتصاق بأي جزيء، وبالتالي يمكنها استهداف الخلايا السرطانية في الجسم.

وقال آيفن ـ الذي يعمل أستاذاً مساعداً لجراحة أورام الرأس والعنق بقسم الأذن والحنجرة بجامعة كاليفورنيا، ويساعد والده في أبحاث علاج السرطان باستخدام مركبات «الذهب النانومترية» ـ إن والده أجري أبحاثاً علي نوع محدد من الذهب النانوي، معروف باسم «أقضاب النانو» الذي يمتص أشعة الضوء الحمراء وفوق الحمراء.

ويمكن أن يخترق أنسجة جسم الإنسان، لافتاً إلي أنه من خلال «استهداف» الخلايا السرطانية بـ«أقضاب النانو»، وتسليط أشعة الليزر الحمراء عليها، يمكن «تسخين وقتل» هذه الخلايا المريضة.

وأشار في تصريح لـ«المصري اليوم» إلي أنهم قاموا بإجراء اختبارات علي مزارع للخلايا وعلي خلايا الحيوانات، وأنهم «نجحوا بنسبة ١٠٠%». وعن حفل تكريم الرئيس الأمريكي جورج بوش لوالده قال آيفن: «تقليد قائد دولة مثل أمريكا لوالدي هذا الوسام لإنجازاته العلمية ومساهمته للمجتمع، كان شرفاً كبيراً لي ولوالدي».

ومن
المعروف ان الدكتور / مصطفى السيد خريج مدرسة كشك الثانوية وهو من مواليد محافظة الغربية مدينة زفتى



_________________

By ibnimos-


عدل سابقا من قبل المدير العام في الإثنين 29 ديسمبر - 5:30 عدل 6 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibnimos.frbb.net
المدير العام

avatar

عدد الرسائل : 6490
السٌّمعَة : 7
نقاط : 6232
تاريخ التسجيل : 25/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: بوش يكرم عالم مصرى عالمى....... ابن زفتى الخالدة   الإثنين 29 ديسمبر - 4:42

العالم المصري الكبير الدكتور مصطفى السيد الحاصل على أعلى وسام أمريكى في العلوم، والذي تسلمه من الرئيس الأمريكي جورج بوش لنجاح تجاربه بنسبة 100% لعلاج مرض السرطان.


أكد خلال لقاءه مع برنامج "الحياة اليوم" أن اختياره للحصول على أعلى وسام امريكى في العلوم جاء من خلال ترشيحات علماء أمريكيين بسبب تطبيقه للنانوتكنولوجى في علاج مرض السرطان خاصة أن السرطان والسكتة القلبية هما السببان الرئيسيان لمعظم حالات الوفيات في العالم مشيراً إلى أنه فقد زوجته وأم أولاده بسبب مرض السرطان وأضاف أنه قام بتجربة أسلوب علاجه على الخلايا السرطانية ثم قام بتجربته على حيوانات التجارب، وبالفعل أكدت التجارب أنه يتم تدريجياً تخلص الجسم من السرطان، وأنه الآن يتم تجربة العلاج على المرضى بالسرطان في مراحلهم المتأخرة من خلال 3 مستشفيات في أمريكا حيث يجرب الجراحون هذه الطريقة في علاج السرطان وفى نهاية التجارب سيقوم هؤلاء الجراحين بعرض نتائجهم على الحكومة الأمريكية.





نتائج طيبة

وأشار إلى أن الأبحاث التي قام بها تمت على مدى خمس سنوات، وأنه بعد تصريح الحكومة الأمريكية لاستخدام هذه الطريقة سيتم تعميمها على مستوى العالم بعد أن تظهر نتائج استخدامها من خلال الجراحين ويمكن أن يحدث ذلك خلال خمس أو ست سنوات.




وأكد أن السرطان لوكان في جسم الإنسان من الخارج يمكن أن تتم عملية العلاج له في عيادة الطبيب ويغادر بعدها المريض العيادة، وأضاف أن الإنفاق على الأبحاث في الولايات المتحدة الأمريكية أعلى بكثير من حجم الإنفاق في أوروبا ولذلك فإن النتائج التي يتم التوصل إليها في أمريكا أكبر من أى مكان آخر .






مصر أصل النجاح

وقال العالم المصري الكبير الدكتور مصطفى السيد أن الأساس العلمي الذي حصل عليه من جامعة عين شمس كان هو الأساس لأن يقوم بأبحاثه المتقدمة في أمريكا، وأنه تعلم تعليماً لا يمكن أن يتعلمه في أمريكا لكن من حسن حظه أن أمريكا تنفق على الأبحاث إنفاقا كبيراً وحول حجم الإنفاق على أبحاثه في أمريكا لعلاج السرطان قال إنه يبلغ 180 ألف دولار سنوياً وأنه قام بهذه الأبحاث مع ابنه الجراح على مدى خمس سنوات.







وواصل الدكتور مصطفى السيد أن الحكومة الأمريكية تقوم سنوياً بعمل ورشة عمل في المركز القومي للبحوث في القاهرة حول أبحاث النانوتكنولوجى وأنه يتعاون حالياً مع دكتور هاني الناظر رئيس المركز وعلماء المركز، كما يتعاون مع دكتورة منى بكر أفضل عالمة مصرية في النانوتكنولوجى، والتي لديها حالياً 18 طالباً وتزور أمريكا باستمرار حيث حصلت على دكتوراه من أمريكا منذ 7 سنوات.




وقال إن الرئيس الأمريكي جورج بوش هو الذي يسلم فقط أعلى وسام أمريكى في العلوم لكن الترشيح للوسام يكون من خلال العلماء الأمريكيين حيث يتم تشكيل لجنة في البيت الأبيض لاختيار اسم من الأسماء التى يتم ترشيحها من قبل العلماء وقال إنه شعر بالفخر بعد أن قامت الصحف الأمريكية الكبرى بوصفه عالم مصري أمريكي.





شكر خاص





جامعة عين شمس هى الأساس


وشكر أساتذته العظام في مصر الذين تتلمذ على أيديهم خاصة دكتور طلبه والدكتور التركي عليه رحمة الله لأنهم كانوا من أعظم العلماء في العالم ولولاهم ما حصل على هذه الجائزة العالمية وحول علاقته بالعالم المصري الكبير الدكتور أحمد زويل، أكد أنه رشح دكتور زويل لجائزة نوبل أكثر من مرة وتحدث أمام لجنة نوبل عن أعمال الدكتور زويل وإنجازاته وكان ذلك من أسباب فوزه بجائزة نوبل وإنه يتقابل مع الدكتور زويل دائماً في اجتماعات علمية في أمريكا كما أن دكتور زويل أبلغه قبل أيام بأنه تم ترشيحه بجائزة زويل العلمية مؤكداً أن ذلك شرف له.






وأشار إلى أن مصر بدأت منذ عامين تنفق بشكل جيد على الأبحاث العلمية وتوفد العلماء للخارج مؤكداً أن العقول المصرية من أفضل العقول في العالم وحول برنامج زيارته لمصر قال إنه سيحضر لمصر ، ويواصل تعاونه مع العلماء المصريين في المركز القومي للبحوث ومع الدكتورة منى بكر وحول تواجده في السعودية حالياً قال إن جامعة الملك عبد الله قامت بدعوته لزيارة الجامعة خاصة أن الملك عبد الله ابن عبد العزيز رصد 20 بليون دولار لها وأن هذه الجامعة تستقطب العلماء المتميزين من كافة أنحاء العالم، كما أن هناك جامعات أمريكية، وأوروبية تشترك مع جامعة الملك عبد الله في إجراء الأبحاث العلمية المتقدمة وأن هذه رؤية ثاقبة من الملك عبد الله.




وأضاف أنه للمرة الثانية خلال 13 عاماً يقوم بأداء مناسك العمرة، وأنه يتعاون في أبحاثه العلمية مع ابنه وهو جراح في أفضل جامعة أمريكية مشيراً إلى حضور ابنه إلى مصر حيث شارك في عدة مؤتمرات علمية، كما إن ابنه يقوم بتعليم أطفاله حالياً اللغة العربية، وأكد دكتور مصطفى السيد أن أحفاده يتنافسون كل عام على من يحضر معه لمصر خاصة أن لديه أربع عائلات، كما إن أحفاده يذهبون لزيارة الأهرامات وشرم الشيخ ويقوم هؤلاء الأحفاد بوضع صورهم أثناء زيارتهم لمصر في حجراتهم عند العودة لأمريكا.




حب مصر


وأشاد دكتور مصطفى بخفة الدم المصرية وكرم الأخلاق، والحنان المصري مؤكداً أنه يفتقد ذلك




لا أنام حتى أشاهد أفلام زمان

أثناء وجوده في الخارج وقال إن 60% من الذين يتتلمذون على يديه حالياً من الصين، كما إن الصينيين يقومون حالياً بنفس الأسلوب الأمريكي في إجراء الأبحاث.




وحول أوقات الاسترخاء بالنسبة قال إنه لايمكن أن ينام دون أن يرى من خلال الدش فيلماً مصرياً عبر القنوات الفضائية المصرية، والعربية خاصة أفلام نجيب الريحاني، وإسماعيل ياسين لأنها تعيده إلى شبابه وإلى ذكرياته الجميلة في مصر، كما يحب الاستماع إلى أغاني أم كلثوم المصورة تليفزيونياً والتي كان نصف من يحضرها من السيدات سواء بالنسبة لأم كلثوم أثناء الغناء أو بالنسبة لهذا الجمهور المنضبط


_________________

By ibnimos-


عدل سابقا من قبل المدير العام في الإثنين 29 ديسمبر - 5:13 عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibnimos.frbb.net
المدير العام

avatar

عدد الرسائل : 6490
السٌّمعَة : 7
نقاط : 6232
تاريخ التسجيل : 25/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: بوش يكرم عالم مصرى عالمى....... ابن زفتى الخالدة   الإثنين 29 ديسمبر - 5:05




د. مصطفى السيد: وفاة زوجتي بالسرطان هو ما دفعني لأبحاثي في هذا المجال


د. مصطفى السيد ... عالم مصري كبير شهدت له الولايات المتحدة الأمريكية بكفاءته ووزنه العلمى عندما منحه الرئيس الأمريكي جورج بوش أعلى وسام علمي أمريكي وسلمه له بنفسه ، متفوقاً على ثمانية علماء آخرين من جنسيات أخرى ... وكعادتنا في مصر لا نعترف بقيمة أبنائنا إلى بعد أن يعترف آخرون بهذه القيمة ، فلم نعرف زويل إلا بعد حصوله على نوبل ، ولم نعرف مجدي يعقوب إلا من خلال تقديره في بريطانيا ، وغيرهم من العلماء المصريين الذين لم نقدرهم إلا بعد أن قدرتهم دول أخرى ...

ونفــــس الموقف تكرر مع الدكتور مصطفى السيد ، هذا العالم المصري الذي هاجـــر قبــــل أكثر من نصف قرن للولايات المتحدة الأمريكية وتحديداً في عام 1954 م بعد أن حصل على بكالوريوس العلوم من جامعة عين شمس وقرأ إعلان صغير في جريدة الأهرام المصرية يقول أن هناك أستاذ في ولاية فلوريدا الأمريكية سيعطي منحة علمية لاثنين من الشباب المصريين للدراسة في فلوريدا ، وتقدم د. مصطفى للحصول على هذه المنحة ، وبالفعل حصل عليها وسافر بغرض الدراسة وفي نيته أن يعود إلى مصر بعد حصوله على الدكتوراة ولكنه لم يعود إلا في زيارت عائلية وعلمية ؛ حيث تزوج د. مصطفى من فتاة أمريكية وقرر أن يُـكمل حياته معها ، وسعيا معاً إلى العودة إلى مصر والإقامة الدائمة بها ، وتقدمت زوجته بأكثر من مائتي طلب التحاق بعمل في مصر ، ولكنها لم تنجح في الحصول على أية وظيفة داخل مصر لأنه كان هناك رفض للأجانب في هذا التوقيت ...

ومرت السنوات ود. مصطفى يعمل في مجال " النانو ماتريال " ويتقدم في هذا المجال بمعاونة فريق عمل من جنسيات مختلفة حسبما أكد لمحمود سعد في " البيت بيتك " ، وكان يجري أبحاثه على المعادن ، وخاصةً الذهب والفضة والنحاس ، وشرح " النانو " بقوله أن شعرة رأس الإنسان الواحدة يتم تقسيمها إلى خمسين ألف نانو ...!

وجاءت المحنة التي تسببت في اكتشاف د. مصطفى السيد الذي حظى بصيت واسع على المستوى العالمي ، وهو الخاص باكتشاف علاج للأورام السرطانية يقضي تماماً على الخلايا السرطانية الموجودة بالجسم .. وكانت هذه المحنة هي إصابة زوجته وشريكة حياته بهذا المرض اللعين ، والذي أودى بحياتها بعد خمس سنوات كانت هي المدة التي حددها لها الطبيب الذي ذهبت إليه ليُـعالجها من هذا الورم الخبيث الذي أصابها في الثدي ... والجدير بالذكر أنه بالرغم من إيمان د. مصطفى وزوجته بأن الوقاية خير من العلاج ، مما جعل زوجته بمجرد بلوغها سن الأربعين تجري فحوصات طبية سنوية لاكتشاف أي بوادر لهذا المرض خوفاً من أن يصيبها ...

وقص د. مصطفى ما حدث من البداية ، حيث قال أن زوجته كانت تذهب كل عام لإجراء فحوصات للكشف المبكر عن الأورام ؛ خاصةً في الثدي نظراً لأنه النوع الأكثر انتشاراً بين السيدات ، وفي إحدى المـرّات بعد إجرائها للأشعة المطلوبة وحصولها على التقرير ؛ الذي كان قد كـُتِـب فيه أن الأشعة لم تكشف عن شيء ولكن يُـنصح بإجراء تحليل لعينة من منطقة معينة في الثدي ، ولكن الطبيب المعالج لها لم يقرأ سوى الجزء الأول من التقرير والمؤكد لعدم وجود ورم ظاهر في الأشعة ، وكان أن اكتشفت وجود ورم خبيث في الثدي بعد مرور عامين على هذه الواقعة ، وعندها ذهبت لطبيب متخصص في هذا المجال ، والذي أخبرها أنها ستحيا خمس سنوات فقط في ظل البرنامج العلاجي الذي ستخضع له ، وبالفعل كانت وفاتها بعد مرور هذه الأعوام الخمس بالضبط ...!

وكان د. مصطفى ــ حسبما ذكر هو ــ قد بدأت معرفته بالأورام السرطانية في السنوات الخمس التي مرضت فيها زوجته بهذا المرض ، وعلم أن القضاء على الخلايا السرطانية هو السبيل الوحيد للقضاء نهائياً على هذا المرض اللعين ، وكان وقتها يـُجري أبحاثه في مجال النانو على معدن الذهب ، فجائته فكرة وضع نانو الذهب على الخلايا السرطانية ، وبالفعل قام بهذا فوجد أنها تقضي على جزء من الخلايا ، وتطـوّر الأمر لأن يقوم بتسليط الضوء على هذه الجزيئات الصغيرة جداً جداً ، مما جعل الذهب يسخن ويقضي على الخلايا السرطانية ...

وقام د. مصطفى بنشر أبحاثه هذه على الملأ لتبدأ المراكز البحثية الموجودة في المستشفيات في تطبيقها على عينات محدودة من المرضى ليتم بعد ذلك تطبيقها بعد ما يقرب من السبع سنوات على نطاق أوسع بعد أن تتم إجازة هذه الطريقة في العلاج من الدول المختلفة في قوانينها التي تحكم هذه المسألة ، وذكر أن الصين ليست لديها قوانين صارمة في هذا الشأن كالموجودة في الولايات المتحدة الأمريكية والخاصة بالتجريب على الإنسان ثم التصريح باستخدام العلاج ، ولذا فربما يكون السبق في استخدام هذا العلاج للصين ، والذي يمكنه القضاء على أية خلايا سرطانية موجودة في جسم الإنسان باستثناء تلك الموجودة في أماكن لا يمكن أن يصل إليها ضوء ...

وعن استفادة المصريين المصابين بالأورام السرطانية من العلاج الذي اكتشفه د. مصطفى ، ذكر د. مصطفى أنه يمكن للمصابين ؛ خاصةً الذين في مراحل متقدمة من الاصابة بالمرض عليهم الدخول على الموقع البحثي google ، ومنه يبحثوا عن ANDERSON CANCER CENTER , HUSTON وداخله يختاروا كلمة تجريب ( بمعنى أن الشخص يُـريد أن يتم تجريب هذا العلاج عليه ) وهنا سيطلبوا منه أن يرسل إليهم بمعلومات كاملة عن مرضه عبر استمارة معينة يملأها ويرسلها أيضاً على الانترنت ، ويبدأوا في اختيار الأشخاص الذي يقوموا بتجريب العلاج عليهم مجاناً ...

وعن الآثار الجانبية التي يمكن أن يتعرض لها المريض الذي يخضع لتجريب العلاج عليه ، قال د. مصطفى أنه ينصح فقط من وصلوا لحالات متأخرة في المرض بأن يخضعوا لتجربة هذا العلاج ، نظراً لأنه في هذه المراحل ، وبحكم خبرته السابقة مع زوجته ، فإن الشخص يتعلق بأي أمل يمكن أن يمد في حياته يوماً واحداً وسط إحساسه بأن الموت يقترب منه بسبب استفحال هذا المرض اللعين في جسده ...

واستبعد د. مصطفى فكرة أن يُـقرر ذات يوم اعتزال العمل والتفرغ لحياة أكثر متعة ، نظراً لأنه يرى أنه كان يمكن أن يُـفكر في ذلك في ظل وجود زوجته ، ولكن بعد وفاتها فإن هذا الاحتمال أصبح بعيداً ، وصار العمل والعلم هما كل حياته ، وأصبح أيضاً من الصعب عليه أن يعود ليحيا في مصر التي تركها منذ أكثر من نصف قرن ، والتي يراها في المنتصف بين الدول المختلفة ؛ نظراً لأن الدول المتقدمة جداً معدودة ، في حين توجد دول كثيرة جداً أقل تقدماً من مصر بكثير ...! وعن توقعاته بالنجاح أكد د. مصطفى على أنه يعمل فقط دون أن يتوقع شيئ ، والله هو الموفق ...


_________________

By ibnimos-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibnimos.frbb.net
المدير العام

avatar

عدد الرسائل : 6490
السٌّمعَة : 7
نقاط : 6232
تاريخ التسجيل : 25/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: بوش يكرم عالم مصرى عالمى....... ابن زفتى الخالدة   الإثنين 29 ديسمبر - 5:15


د. مصطفى السيد ‏‏‏ ‏ ‏ ‏‏‏ ‏ ‏‏‏
أستاذ الكيمياء بجامعة جورجيا الامريكية للتكنولوجيا


تخرج الدكتور مصطفى السيد من كلية العلوم جامعة عين شمس عام 1953 . وكان ترتيبه الأول على الدفعة الأولى ، و قد سافر إلى أمريكا في منحة دراسية واستقر فيها حتى اليوم‏، ولكن صلته لم تنقطع أبداً بوطنه مصر.

انتخب عضواً بالأكاديمية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة عام 1980، وتولى وعلى مدى 24 عاماً رئاسة تحرير "مجلة علوم الكيمياء الطبيعية،" وهي من أهم المجلات العلمية في العالم.

كما حصل على جائزة الملك فيصل العالمية للعلوم عام 1990 والعديد من الجوائز الأكاديمية العلمية من مؤسسات العلوم الأمريكية المختلفة، ومنح زمالة أكاديمية علوم وفنون السينما الأمريكية، وعضوية الجمعية الأمريكية لعلوم الطبيعة، والجمعية الأمريكية لتقدم العلوم، وأكاديمية العالم الثالث للعلوم.

تركزت أبحاث الدكتور مصطفي السيد حول استخدام تقنية النانو تكنولوجي في مجال الطب‏،‏ وبخاصة في أبحاث السرطان , وبمشاركة نجله الدكتور أيمن استاذ جراحة العنق والرأس بمركز السرطان بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو‏،‏ فقد توصلا الي أن جزيئيات الذهب النانوية تساعد في اكتشاف الخلايا السرطانية وعند تسخينها يمكنها تدمير الخلايا السرطانيه.

من المتوقع أن يتم تطبيق اختراعه في علاج السرطان برقائق الذهب النانوية في خلال سبع‏ سنوات من الآن ‏،‏ بعد أن نجح بنسبة‏ 100%‏ في علاج الحيوانات المصابة بالسرطانات البشرية باستخدام مركبات الذهب النانومترية‏.‏


حصل العالم المصري الدكتور مصطفى السيد على أرفع وسام علمي أمريكي في مجال الكيمياء لعام 2007 , وتسلمه في حفل أقيم في البيت الأبيض فى شهر سبتمبر 2008 , وتسلم الميدالية الوطنية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار , وتم تكريمه ضمن عدد من العلماء قدموا نحو 100 ابتكار سجل بأسمائهم وأثروا الفكر العلمي , ويرأسون مؤسسات علمية وأقسام في أفضل جامعات أمريكا .

حصل الدكتور مصطفى السيد على هذه الجائزة تقديرا لمساهماته في فهم البشرية للخصائص الإلكترونية والبصرية للمواد النانوية ولتطبيقاتها في عمليات التحفيز النانوي والطب النانوي ، وأيضا لجهوده الإنسانية في تشجيع تبادل الأفكار ولدوره في تطوير قيادة المستقبل في العلوم . ‏ ‏ ‏‏


_________________

By ibnimos-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibnimos.frbb.net
المدير العام

avatar

عدد الرسائل : 6490
السٌّمعَة : 7
نقاط : 6232
تاريخ التسجيل : 25/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: بوش يكرم عالم مصرى عالمى....... ابن زفتى الخالدة   الإثنين 29 ديسمبر - 5:21


د. مصطفى السيد مكتشف علاج السرطان
الدكتور مصطفى السيد عالم مصري آخر يثبت للعالم بأن مصر دائما وأبداَ في مقدمة دول العالم بوفرة مخزونها من الطاقات البشريه الهائله , وقد كرمه الرئيس الامريكي جورج بوش على انجازه العلمي الذي سيفتح الباب أمام جميع علماء العالم لمتابعة بحوثه و تطويرها بما يخدم البشريه جمعاء.




أوضح د. مصطفى السيد في كلمته أن اكتشافه في القضاء على مرض السرطان يتم بدون إحداث آثار جانبية في جسد المريض؛ لأنه يعتمد على تسخين الخلايا السرطانية عن طريق تسليط الأشعة تحت الحمراء عليها بهدف تدميرها.

وأشار إلى أن معدن الذهب يُستخدم منذ سنوات في الطب، وهو أكثر المعادن ملاءمةً لجسم الإنسان، مستشهدًا بقبول الجسم للأسنان الذهبية أكثر من غيره من المعادن الأخرى.

وأوضح أن نانو الذهب يمكن استخدامه في القضاء على السرطان نهائيًّا، ويسهل تطبيقه على سرطانات الجلد؛ نظرًا لسهولة وصول الضوء إليها، مضيفًا إلى ذلك إمكانية استخدامه في التشخيص المبكِّر لوجود السرطان بالجسم وعلاجه مبكرًا لضمان عدم عودته مرةً أخرى.


وأكد أن مصر بحاجة إلى زيادة ميزانية البحث العلمي، وبحاجة إلى التنظيم في التمويل لتأمين حياة اقتصادية في المستقبل، وشدَّد على ضرورة استغلال القدرات البشرية والعلمية المصرية، والتي لا ينقصها سوى الإمكانيات المادية لتطبيق الأبحاث العلمية في العديد من المجالات، وأهمها استحداث وسائل بديلة للطاقة التي تهدَّد بالنفاد لبيعها للعالم، والتي ستُتيح فرص عمل للأفراد وتُحقِّق دخلاً أعلى للفرد.

وأشاد السيد بوحدة الليزر التي تم افتتاحها بالمركز القومي للبحوث وأُطلق عليها اسم العالم الدكتور مصطفى السيد؛ تكريمًا لمساهماته في إنشائها طوال السنوات الأربعة الماضية.



_________________

By ibnimos-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibnimos.frbb.net
المدير العام

avatar

عدد الرسائل : 6490
السٌّمعَة : 7
نقاط : 6232
تاريخ التسجيل : 25/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: بوش يكرم عالم مصرى عالمى....... ابن زفتى الخالدة   الإثنين 29 ديسمبر - 5:42

د/ مصطفى السيد.......فخر جديد للمصرين
مصطفى السيد.. بالذهب يشفي السرطان


البروفيسور مصطفى السيد لم يهتم العالم المصري المولد والنشأة الأمريكي الجنسية مصطفى السيد بجمال الذهب والفضة ورونقهما، كما لم تفتح شهيته قيمتهما العالية للكنز والحيازة، ولكن الخصائص الطبيعية والكيميائية لأصغر دقائقهما هي التي أثارت فضوله بحثا واستقصاء ودراسة في إطار ما يطلق عليها النانو تكنولوجي، والعكوف على التطبيقات الواعدة في عدة مجالات، ومنها الطب.

نجح الأستاذ الدكتور مصطفى السيد بمعاونة فريقه الذي يقوده في معمل ديناميكيات الليزر بمدينة أطلنطا الأمريكية في التوصل لأول مرة لشفاء سرطان الجلد بنسبة 100% على الحيوانات، وذلك باستخدام قضبان ذهب أو فضة فائقة الدقة والصغر Nanorods في رصد الخلايا السرطانية والالتصاق بها ثم بإطلاق شعاع ليزر منخفض الطاقة تكتسب هذه القضبان حرارة كافية لإتلاف الخلايا الشريرة بينما لا تمس الخلايا السليمة في الجسم بسوء في آلية تعد الأولى من نوعها.

البروفيسور مصطفى السيد في سبيله للبدء في إجراء تجاربه على البشر، وعما قريب - إن شاء الله - قد تطيّر وكالات الأنباء خبر حصوله على جائزة نوبل - أمد الله في عمره - حيث ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن العالم المصري يتوقع تطبيق اختراعه في علاج السرطان بقذائف الذهب النانوية خلال سبع سنوات من الآن.

هذا الفتح العلمي دفع الرئيس الأمريكي بوش لاستقبال العالم الكبير في حفل يقام بالبيت الأبيض مساء الإثنين 29-9-2008 ليكرمه على ما أسداه للبشرية من خدمات جليلة، ويحتفي به ويمنحه قلادة العلوم الوطنية الأمريكية التي تعد من أرفع الأوسمة الأمريكية في العلوم، عرفانا لإنجازاته في مجال التكنولوجيا الدقيقة المعروفة باسم (النانو) وتطبيقه لهذه التكنولوجيا في علاج السرطان.

وبحسب حيثيات منحه الوسام الأعلى للعلوم في أمريكا لعام 2007 فإنه يأتي تقديرا لإسهاماته في التعرف على وفهم الخصائص الإلكترونية والبصرية للمواد النانوية وتطبيقها في التحفيز النانوي والطب النانوي ولجهوده الإنسانية للتبادل بين الدول ولدوره في تطوير قيادات علوم المستقبل، ويرشح لهذه الجائزة التي تمنح سنويا في مختلف مجالات العلوم ثمانية من العلماء الأمريكيين.

سيرة حافلة ومسيرة ممتدة

والواقع أن المتابع لسيرة الدكتور مصطفى السيد سوف يجدها حافلة بالعمل الجاد الدءوب الذي أثمر العديد من الأبحاث والأوراق العلمية فاقت الخمسمائة مطبوعة، ولذلك نال العديد من الجوائز عبر مسيرته، حتى تبوأ في النهاية رئاسة وقيادة معمل ديناميكيات الليزر، حيث يعاونه هناك أكثر من 70 باحثا للدكتوراه، فضلا عن مؤازرة زهاء 40 زميلا آخر من حملة الدكتوراه و20 أستاذا زائرا.

بدأت مسيرة الدكتور مصطفى بالتخرج في كلية العلوم جامعة عين شمس عام 1953، وهي الفترة التي قال إنها زرعت فيه أسس الطموح العلمي الذي غرسه فيه أساتذة مصريون عظام، كما أمضى العديد من السنوات بحثا ودراسة في جامعات أمريكية مرموقة مثل ييل وهارفارد ومعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، وأخيرا معهد جورجيا للتكنولوجيا، حيث يتربع على كرسي جوليوس هناك.

وقد انتخب الدكتور مصطفى السيد عضوا بالأكاديمية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة عام 1980، وتولى وعلى مدى 24 عاما رئاسة تحرير "مجلة علوم الكيمياء الطبيعية"، وهي من أهم المجلات العلمية في العالم.

كما حصل على جائزة الملك فيصل العالمية للعلوم عام 1990 والعديد من الجوائز الأكاديمية العلمية من مؤسسات العلوم الأمريكية المختلفة، ومنح زمالة أكاديمية علوم وفنون السينما الأمريكية، وعضوية الجمعية الأمريكية لعلوم الطبيعة، والجمعية الأمريكية لتقدم العلوم، وأكاديمية العالم الثالث للعلوم.

الفتح العلمي الكبير

والحقيقة أن المعمل الذي يقوده الدكتور مصطفى معني بالعديد من الدراسات والأبحاث العلمية وعدد من التطبيقات التقنية، أهم ما يعنينا فيها دراسة استخدام الدقائق النانوية nanoparticles في الطب وهو توجه هام في التقنية النانوية nanotechnology، والأهم أن دقائق الذهب والفضة لهما خصائص ضوئية فيما يتعلق بامتصاص سطحهما للضوء وتشتيته دفعت الدكتور مصطفى وفريقه إلى تطبيقها في مجال الطب وتحديدا سرطان الجلد.

هذه الخصائص لا سيما المحسنة منها فيما يتعلق بامتصاص الضوء وجد أنها تتحول لحرارة بعد أن تلتصق بالخلايا الخبيثة السرطانية وحدها، وقد استغل هذا فيما يعرف باسم العلاج الضوء حراري الانتقائي selective photothermal therapy وبذلك يمكن أن تستهدف خلايا السرطان وحدها.

وقد انصبت الدراسة والبحث من الناحية التشخيصية على سرطان الجلد، حيث وجد أن دقائق الذهب أو الفضة الكرية spherical gold or silver nanoparticles تلتصق بالخلايا السرطانية الخبيثة وحدها، وبذلك يمكنها رصد أي ورم بالجلد، حيث تتجمع دقائق الذهب النانوية لتشكل طبقة مضيئة على جسم الخلية المريضة وحدها عند الرصد تحت المجهر، بينما لا ترى الخلايا السليمة فتبدو مثل كوكبة مضيئة وسط مجال معتم.

ثم بتسليط شعاع ليزر مرئي منخفض الطاقة على هذه الدقائق تتحول إلى حرارة بامتصاص ضوء

الليزر تذيب الخلية السرطانية.

"أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ" [الزخرف : 18] لا يعنيهم من أمر الفضة والذهب سوى التختم والتسور والزينة، بينما ألهبت الصفراء والبيضاء خيال الشعراء وانصب اهتمامهم على الرونق والبريق، لكن الدكتور مصطفى يعطي للذهب قيمة أعلى وبريقا أسطع عندما يستخدم المعدنين النفيسين في شفاء مرضى السرطان الألعن.


_________________

By ibnimos-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibnimos.frbb.net
 
بوش يكرم عالم مصرى عالمى....... ابن زفتى الخالدة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مسجد وصيف دوت نت :: قرى زفتى - غربيه ومشاهيرها-
انتقل الى: