مسجد وصيف دوت نت
أهلا وسهلا بك أخى وأختى فى منتديات مسجد وصيف دوت نت
يسعدنا دائما أن تكونوا معنا - تفضل بالتسجيل فى منتديات مسجد وصيف دوت نت
مسجد وصيف دوت نت

منتدى خواطر وتعارف مسجد وصيف
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  مكتبة الصورمكتبة الصور  دخولدخول  

شاطر | 
 

 من مذكرات القرضاوى عن زفتى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام

avatar

عدد الرسائل : 6493
السٌّمعَة : 7
نقاط : 6237
تاريخ التسجيل : 25/01/2007

مُساهمةموضوع: من مذكرات القرضاوى عن زفتى   الإثنين 20 أكتوبر - 3:36

حل الإخوان في 8 ديسمبر 1948



حل الإخوان في 8 ديسمبر 1948.. اعتقال الإخوان إلا حسن البنا
لم تنتهِ المرحلة الثانوية بالنسبة لي بعد، ولكني أردت أن أفرد الفترة القادمة منها بفصل خاص؛ لما وقع فيها من أحداث كبار، وأهوال جسام، كان لها أثرها في حياتي ومسيرتي خاصة، ومسيرة الدعوة الإسلامية والشعب المصري والعربي عامة
كان أول حدث وقع هذه المرحلة، هو "حل جماعة الإخوان المسلمين" ومصادرة كل مؤسساتها، والاستيلاء على أملاكها، وحظر كل نشاطاتها، ومنع أي تجمعات لأفرادها والمنتمين إليها؛ فكل خمسة منهم ضمهم مجلس، فقد خالفوا القانون، واستحقوا العقاب. وترتب على هذا الحل في ظل الأحكام العرفية - أن صدرت أوامر الحاكم العسكري العام "النقراشي باشا" باعتقال عدد كبير من الإخوان في القاهرة ومختلف المديريات.
وتكهرب الجو في مصر وتوتر، وساد الغليان في الشارع المصري عامة، ولدى الإخوان خاصة. وسُئل مرشد الإخوان عن رأيه في هذا الحل للجماعة، فقال: هذا بمثابة أن يفقد شخص ما (شهادة ميلاده)، وبتعبيرنا اليوم (بطاقته الشخصية) فهو موجود بالفعل، ولكن لا يملك ورقة رسمية تثبت وجوده.
وكان الأمر العجب أن يُعتقل العدد الكبير من أفراد الإخوان، ولا يُعتقل المرشد العام للإخوان، ومؤسس الحركة حسن البنا!! وكان في هذا إشارة يفهمها الشخص العادي -فضلا على اللبيب- أن هناك أمرا يُبيَّت بليل للرجل، والاعتقال يُعتبر أمانا بالنسبة له، أما إطلاق سراحه -وإخوانه وأتباعه معتقلون- فهي الفرصة الذهبية لتنفيذ ما يريدون بشأنه.
انتهز الأستاذ البنا الفرصة؛ ليكتب فيها الرد على مذكرة "عبد الرحمن عمار" وكيل وزارة الداخلية، التي تضمنت أسباب حل الإخوان، وفنّد كل الشبهات التي أوردها بمنطق قوي.. واحدة بعد الأخرى، ولكن من يقرأ؟ ومن يسمع؟ فلم يتح لهذا الرد أن يراه أحد!. كما انتهز هذا الوقت ليمر على عدد من رجال الدولة، يحاول أن يصل معهم إلى تقارب أو صلح مع الحكومة؛ حفاظا على استقرار البلد وأمنه، وحرصا على جمع الصفوف وراء قضية الوطن من ناحية، وقضية فلسطين من ناحية أخرى، وتفاديا لوقوع ما لا تحمد عقباه.
ولكن للأسف لم يجد آذانًا صاغية، ولا قلوبًا واعية؛ فحين تكلم مع أحد هؤلاء الساسة ليتدخل لنزع فتيل الأزمة.. قال له البنا: "أخشى أن يحدث ما لا تُحمد عقباه". فأجابه السياسي باستخفاف: "وماذا عسى أن يحدث يا شيخ حسن؟ يُقتل رئيس الوزارة؟‍‍‍‍‍.. لا يهم إذن يأتي رئيس غيره، أما سمعت المثل العربي: إن ذهب عير فعير في الرباط!" يعني: إذا ذهب حمار، فإن الحمير لم تنته، هناك حمار غيره يقوم مقامه، فصمت البنا ولم يجد ما يرد به على من لا يقدرون الأزمة!!. قتل النقراشي وحادثة محكمة الاستئناف.. "ليسوا إخوانا، وليسوا مسلمين"
وفي اليوم الثامن والعشرين من شهر ديسمبر -أي بعد حل الإخوان بعشرين يوما- وقع ما حذر منه الإمام البنا، فقد أُذيع نبأ اغتيال رئيس الوزراء ووزير الداخلية والحاكم العسكري العام "محمود فهمي باشا النقراشي"، في قلب عرينه في وزارة الداخلية، أُطلقت عليه رصاصات أودت بحياته.
وكان الذي قام بهذا العمل طالبا بكلية الطب البيطري بجامعة "فؤاد الأول" بالقاهرة، اسمه "عبد المجيد حسن" أحد طلاب الإخوان، ومن أعضاء النظام الخاص، الذي قُبض عليه في الحال، وأودع السجن، وقد ارتكب فعلته، وهو يرتدي زي ضابط شرطة، لهذا لم يُشَك فيه حين دخل وزارة الداخلية، وانتظر رئيس الحكومة، حتى أطلق عليه رصاص مسدسه.
وعُين "إبراهيم باشا عبد الهادي" نائب النقراشي خلفا له في رئاسة الوزارة، الذي صمم على أن يضرب بيد من حديد، وأن ينتقم لسلفه النقراشي.
وقابل بعض شباب الإخوان اغتيال النقراشي بفرحة مشوبة بالحذر؛ لوفاة الرجل الذي ظلمهم وحل جماعتهم، ولكن هل كان في الاغتيال حل للمشكلة؟ لقد أثبت التاريخ أن الاغتيال السياسي لا يحل مشكلة، وأنه كما قال أحد الساسة للشيخ البنا: "إن ذهب عير فعير في الرباط"، والملاحظ أنه كثيرا ما يكون الخلف أنكى وأقسى من سلفه، وفي هذه القضية كان رد الفعل هو اغتيال حسن البنا؛ ثأرا للنقراشي؛ فأي خسارة أكبر من فقد حسن البنا، وإن ذهب شهيدا عند ربه؟!
ولم يكن للأستاذ البنا صلة بهذا الحادث، ولا علم له به، ولما سُئل عنه: قال: "إن جماعة الإخوان لا تتحمل وزر هذا الحادث؛ لأنها غير موجودة بحكم القانون؛ فكيف تتحمل تبعة عمل فرد ليس لها قدرة على أن تحاسبه، بل ولا مشروعية أن تسأله؟! وهو الذي حذرت منه أن ينطلق الأفراد بدوافعهم الذاتية يفعلون ما يشاؤون".
وقد اعتقلت الحكومة بعض الأفراد مع عبد المجيد، منهم: عبد العزيز البقلي الترزي الذي خاط له حلة الضابط، والشيخ سيد سابق، الذي قيل: إنه أفتاه بذلك، والذي أطلقت عليه الصحف اسم "مفتي الدماء"، واتخذ من ذلك مصورو الكاريكاتير مادة للسخرية والتشهير، ومما يُذكر من نكات الشيخ سيد سابق -وهو رجل خفيف الروح- أنه عندما قُبض عليه سألته المباحث عن "مالك"، فقال: "رضي الله عنه، كان إماما من أئمة المسلمين". قالوا: إنما نسألك عن "محمد مالك" الإرهابي الخطير الهارب! قال: هذا لم ندرسه في الأزهر، إنما درسنا "مالك بن أنس"! وقد برأت المحكمة ساحة الشيخ سيد، وكان معنا في معتقل الطور، وسألناه بصراحة عن فتواه لعبد المجيد حسن، فأقسم لنا أنه لم تصدر منه فتوى له.
وكثير من القضايا التي كان الإعلام يضخمها، ويجعل من الحبة منها "قُبة"، كانت تتمخض في النهاية عند القضاء عن الحكم بالبراءة، ولكن بعد أن يكون الإعلام قد عمل عمله في عقول الناس لعدة أشهر، ثم يصدر حكم البراءة في عدة أسطر، وهو ما لا يزال إلى اليوم!!.
وأشهد أنني عرفت الأخ "محمد مالك" وصحبته، وصحبني عدة أيام بعد أن أفرجت عنه ثورة يوليو بعد قيامها، فرأيته شابا في غاية الصلاح والدماثة واللطف، على حين أوحت الصحف بأنه غول أو سبُع قاتل.
وكنا -نحن طلاب الإخوان- في حالة ترقب، ننتظر أن يصدر الأمر باعتقالنا في أي وقت، ولا سيما الطلاب الذين لهم زعامة وتأثير في محيطهم، ويخشى أن يؤثروا في معاهدهم ومدارسهم.
وعلى أية حال فعبد الهادي الذي جاء بعد النقراشي المقتول، استمر أشد من سابقه وأقسى وأفظع، ولم يُخِفْه ما حدث لسلفه، بل بالغ في القسوة والتنكيل والتشديد. وهذا ما جربه كثيرون في مثل هذه الأحوال: أن يُغتال رئيس أو حاكم، فيخلفه من هو شر منه وأسوأ بمراحل ومراحل، حتى ينشد الناس:
رُبَّ يوم بكيت منه، فلما
صرت في غيره بكيت عليه!
ومن هنا كانت فلسفة (الاغتيال) فلسفة عقيمة، لا تحل عقدة، ولا تعالج مشكلة، بل كثيرا ما تزيد الطين بلة، والداء علة!!. والأنظمة عادة لا تقوم على فرد واحد، بحيث إذا زال انهار النظام وهوى بنيانه، بل الغالب أنها تقوم على مؤسسات يقوم بها مجموعة من الناس، كلما سقط فرد قام بعده من يسد مسده.
في هذه الآونة وقعت حادثة كان لها صدى ودوي، وهي حادثة محاولة نسف محكمة الاستئناف بالقاهرة، التي اتُّهم فيها الأخ "شفيق أنس"، وقُبض عليه فيها، وكان ذلك بحجة أن فيها أوراقًا تخص بعض قضايا الإخوان، وقد أغضبت هذه الواقعة الأستاذ البنا -رحمه الله-، وساءته، وثار على من فعلها ثورة شديدة؛ وهو ما دفعه إلى أن يصدر بيانا نشرته الصحف في حينها، يبرأ فيه ممن اقترف هذه الفعلة، ويقول في نهاية بيانه عمن فعل ذلك أو شارك فيه: "هؤلاء ليسوا إخوانا، وليسوا مسلمين" بهذا الحسم البين.
وقد زعم بعض الأخوان أن الأستاذ البنا ضُغط عليه حتى أصدر هذا البيان، والواقع أن أحدا لم يضغط على الأستاذ، أو يطلب إليه مجرد طلب أن يصدر هذا البيان، ولكن الرجل من واقع شعوره بالمسؤولية أمام الله وأمام التاريخ أصدر هذا البيان.

_________________

By ibnimos-


عدل سابقا من قبل المدير العام في الإثنين 20 أكتوبر - 3:40 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibnimos.frbb.net
المدير العام

avatar

عدد الرسائل : 6493
السٌّمعَة : 7
نقاط : 6237
تاريخ التسجيل : 25/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: من مذكرات القرضاوى عن زفتى   الإثنين 20 أكتوبر - 3:37

فترة هروب قصيرة ساذجة!!
اتسعت دائرة الاعتقال لتضم أعدادا أكثر من الإخوان في أرجاء المملكة المصرية، واعتُقل عدد من الإخوان في طنطا، وقال لي بعضهم: "الدور عليك لا محالة". وفكرت في الأمر أنا وأخي ورفيقي "محمد الدمرداش مراد"، وتشاورنا في الأمر، وقررنا أن نغيب عن المعهد، ونختفي معا في قرية الأخ الدمرداش (السملاوية) فهي قرية صغيرة بعيدة عن أعين الرقباء، ونستطيع أن ندخلها خلسة بحيث لا يرانا أحد، ولا نخبر بوجودنا أحدا إلا بعض الثقات المأمونين من الإخوة، وهناك نبقى فترة من الزمن، حتى تهدأ الأمور، أو يهيئ الله حلا للمشكلة.
ونفذنا ما اتفقنا عليه بالفعل بعد أن اصطحبنا ملابسنا وكتبنا؛ لنستذكر فيها ما يفوتنا من دروس، وغاب عنا: أن اختفاءنا معا سيوجه رجال الأمن إلى البحث عنا في قرية كل منا، وقد علمت أنهم ذهبوا إلى قريتنا (صفط تراب) وسألوا عني، فقالوا لهم: "إنه يدرس في طنطا"، قالوا: "إنه مختفٍ عندكم، واختفاؤه لا يفيده فأين هو؟" قالوا: "الدار أمامكم.. ففتشوا كيف شئتم؟"، وفتشوا الدار، وقلبوها رأسا على عقب، ولم يجدوا فيها شيئا إلا بعض الأوراق الخاصة بي، أخذوها معهم، ودُور الأرياف غاية في البساطة؛ فليس فيها من الأثاث والأدوات ما يجعل التفتيش فيها عسيرا، ففي دقائق معدودة تم كل شيء.
ولما لم يجدوني في "صفط"، اتجه تفكيرهم إلى (السملاوية)؛ فبينا كنا نجلس أنا وأخي الدمرداش في (مقعد) في الطابق الثاني، نتدارس في بعض ما صحبنا من الكتب فإذا طرق شديد عنيف على باب الدار، فأدركنا أنهم رجال الأمن السياسي أو القسم المخصوص، -كما كان يسمى في ذلك الحين-.
وقال الأخ محمد: يمكننا أن نختفي عند الجيران بواسطة (سلالم السطح)، وكانت سطوح منازل القرى في الريف المصري متصلة، فليس هناك أسوار تعزل البيوت بعضها عن بعض، وكانت السطوح مغطاة بالقش والحطب ونحوها؛ وهو ما يعرضها للخطر عند وجود أي حريق في أحدها. وصعدنا سلم سطح الأخ محمد لننزل من سلم سطح الجيران إلى الطابق الثاني، فالطابق الأرضي، فأدخلتنا جارتهم إحدى الحجرات ثم أغلقت علينا بالمفتاح، وخرجت من المنزل ذاهبة إلى الحقل.
فتحت الحاجة أم الدمرداش الباب بعد الطرق الشديد، لتجد أمامها رجال الأمن، فسألوها: "أين ابنك وصديقه؟" فقالت: "ابني في معهده في طنطا.. اسألوا عنه هناك". ففتشوا الدور الأول من المنزل، فلم يجدوا فيه شيئا، ثم صعدوا إلى الدور العلوي، فوجدوا أحذيتنا وكتبنا وملابسنا موجودة، فتوجهوا إلى أم الدمرداش، وقالوا لها: "تكذبين وأنت امرأة كبيرة؟ هذه آثارهم تدل عليهم، فقولي: أين هما؟ وإلا أخذناك بديلا عنهما". قالت: "لا أعرف عنهما شيئا". واتجه تفكيرهم إلى البيت المجاور، فدخلوه، وفتشوا حجراته تحت وفوق، فلم يجدوا إلا حجرة كانت مغلقة، لم يتمكنوا من دخولها أو فتحها.
وبعد هذه الجولة غادروا القرية مصطحبين معهم المرأة الطيبة الصالحة أم محمد الدمرداش إلى نقطة البوليس في (نهطاي) القرية المجاورة، وبقينا نحن حبيسي الحجرة التي أُغلقت علينا، ولا ندري ماذا حدث في الخارج؟ فلما جاءت الجارة صاحبة البيت فتحت علينا، وعرفنا ما حدث، وقلت للأخ محمد: "لم يعد أمامنا بُدٌّ من تسليم أنفسنا، ولا يجوز أن تبقى والدتك ليلة واحدة في الحجز، فلنتوكل على الله، ولنبادر بالذهاب إلى نهطاي؛ لكيلا ندع حجة في إبقاء الوالدة عندهم". وفعلا أبلغنا عمدة القرية، وبعث بنا إلى نقطة نهطاي، فسلمنا أنفسنا، وأفرجوا عن الحاجة -رحمها الله-. إلى شرطة زفتى.. حولناها إلى مسجد بفضل الله!!
وبعد أن سلمنا أنفسنا إلى النقطة، أرسلت بنا إلى (مركز زفتى) ليتولى أمرنا، ويرسل بنا إلى طنطا (عاصمة المديرية). وكان اليوم يوم خميس، وقد وصلنا إلى مركز زفتى في المساء، فلم يكن مأمور المركز ولا نائبه ولا أحد المسؤولين موجودا، ماعدا (الضابط النوبتجي) الذي سلمنا إلى جاويش المركز ليضعنا في الحجز، حتى صباح يوم السبت، لنسلم إلى طنطا.
ودخلنا حجز المركز، لنجد فيه أكثر من أربعين شخصا، معظمهم ليسوا من أهل الجريمة، بل من الفلاحين الذين ارتكبوا مخالفات تتعلق بالزراعة أو بالري أو نحو ذلك، وجاء وقت العشاء فأذَّنَّا في الحجز، وأقمنا الصلاة، وطلبنا منهم أن يصلوا معنا، وكان عدد منهم من أهل الصلاة، فصلوا معنا، وقد أَمَمْتُهم وقرأت بهم قراءة طويلة خاشعة تأثر الناس بها، وسألونا عن تهمتنا فأجبناهم بقدر ما يفهمون، واغتنمناها فرصة لنحدثهم عن الدعوة، وقد كان يوسف -عليه السلام- في سجنه يبلغ دعوته إلى من حوله من السجناء، كما حكى الله عنه في قوله: {يَا صَاحِبَيْ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُّتَّفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ} (يوسف: 39)
ونمنا بعض ساعات في هذه الحجرة الواسعة -أو العنبر-، مع الزحام والصخب، ثم استيقظنا قبل الفجر، لنتوضأ ونستعد لصلاة الفجر، وبعد صلاة الفجر ألقيت عليهم موعظة قصيرة، ثم بدأنا أنا والأخ الدمرداش نقرأ (المأثورات) وهي جملة من الأدعية المأثورة جمعها الأستاذ البنا، وحثّ إخوانه أن يذكروا الله بتلاوتها في الصباح والمساء، كما قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً} (الأحزاب: 41، 42). وكنا نقرؤها نحن الاثنان فقط، حتى جاءت بعض الأذكار التي يمكن أن نشركهم معنا فيها، مثل: "لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير"، وهي تقال عشر مرات، فرددوها معنا.
وكذلك الباقيات الصالحات من الكلمات الأربع: "سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر"، وهذه تُردد مائة مرة، فرددها الجميع معنا بصوت جماعي كان يهز أركان حجز المركز، وقد أحس بذلك جاويش المركز، وفتح باب الحجز، فسمع هذا الدويّ الهائل بالذكر، فقال: "يا أولاد الإيه، أنتم خليتوها جامع؟!"
وفي عصر هذا اليوم -يوم الجمعة- فوجئنا بالنداء علينا: أن هيا معنا، فقد طلبوكم في طنطا.
بعد أن رحلنا إلى طنطا، أُخذنا لمقابلة "سعد الدين السنباطي" رئيس قسم المخصوص بمديرية الغربية، وكان مشهورا بالقسوة والإجرام، ولا أذكر ما كانت رتبته في ذلك الوقت، أظنه كان رائدا (صاغا)، ويبدو أن تقريرات شتى رُفعت إليه عني وعن نشاطي في قسم الطلاب، ونشاطي الدعوي في أنحاء المديرية، فكوَّن عني فكرة أحسبها أكبر من الواقع.
ولعل هذا ما جعله يلقاني لقاء حادًّا عاصفًا، فكان يخاطبني وكأني قائد في الإخوان، وأنا مجرد جندي صغير فيهم.. أول ما لقيني تجهم في وجهي، وقال لي: "حضرتك عامل زعيم؟!".. قلت له: "أنا طالب مجتهد في دروسي بشهادة جميع أساتذتي".. قال: "ماذا يريد مرشدكم، يريد أن يكون (إلها) مثل (سليمان المرشد) في سوريا؟!".. قلت له: "حسن البنا رجل متواضع، يقول: الله غايتي، والرسول قدوتي".. قال: "بتدافع عنه، لأنه سحركم، وسخركم لتحقيق مآربه".. قلت: "ليس للرجل مأرب إلا نصرة الإسلام، وهو لم يسحرنا، بل سِرنا وراءه طائعين لخدمة ديننا ووطننا".. قال: كم عدد الإخوان؟ 200 ألف؟ نصف مليون؟ بناقص نصف مليون، أو مليون.. بدل أن يكون الشعب 20 مليونا فليكن 19 مليونا، يمكننا أن نقضي على الإخوان ولا ينقص الشعبُ شيئًا".. وسكت ولم أرد.
ودار النقاش الحادّ على هذا النحو، كثير من الاستفزاز عنده، وقليل من الحدة عندي، ولكن الحق يقال أنه رغم سلاطة لسان السنباطي، وتطاوله على الأستاذ البنا وعلى الإخوان، لم يمسني بأي أذى بدني، ولم يلحقني منه أي تعذيب، ولكنه قام بتعذيب الذين لفَّق لهم تهما، كما ثبت ذلك عندما اتُّهم بعد الثورة، وحوكم في قضية إبراهيم عبد الهادي. ومن المعروف -كما ثبت في المحاكمات في عهد الثورة بعد ذلك- أن السنباطي كان يتلقى أوامره مباشرة من عبد الهادي نفسه، متخطيا رؤساءه في المديرية حتى مدير المديرية نفسه.
كما أثبتت المحاكمات وفق ما جاء في شهادة اللواء "أحمد عبد الهادي" حكمدار القاهرة، الذي قال: "ضباط البوليس السياسي لا يخضعون للحكمدار، وإنهم يكتبون تقاريرهم من ثلاث صور؛ إحداها تُرسل للسفارة البريطانية، والثانية للسراي، والثالثة للوزارة"!

_________________

By ibnimos-


عدل سابقا من قبل المدير العام في الإثنين 20 أكتوبر - 3:41 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibnimos.frbb.net
المدير العام

avatar

عدد الرسائل : 6493
السٌّمعَة : 7
نقاط : 6237
تاريخ التسجيل : 25/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: من مذكرات القرضاوى عن زفتى   الإثنين 20 أكتوبر - 3:38

أُدخلنا حجز قسم أول طنطا، مع من فيه من المجرمين والمتهمين أياما قليلة، ثم نُقلنا إلى سجن خاص بنا داخل القسم نفسه، ووجدنا فيه بعض الإخوان قد سبقونا إليه، بعضهم من مدينة طنطا، وبعضهم من كفر الزيات، ومن بسيون ومن شربين... كان منهم الأستاذ جمال الدين فكيه الإخواني القديم في طنطا، والأستاذ حسني الزمزمي القانوني، والمهندس شفيق أبو باشا مهندس الري في كفر الزيات، وحكمت بكير المهندس في كفر الزيات أيضا، وإبراهيم الباجوري من بسيون، والحاج محمود عبيه من شربين، وكانت تتبع الغربية، ولحق بنا الإخوان: أحمد العسال، ومصباح محمد عبده من طلبة المعهد.. وآخرون لا أذكرهم.
كان السجن عبارة عن حجرة واحدة متسعة معزولة عن العالم، لا يدخلها الشمس ولا الهواء إلا من نافذة واحدة صغيرة عالية، وكنا لا ندري شيئا عما يجري في العالم من حولنا، فلم يكونوا يسمحون لنا بدخول الصحف.
كان الأستاذ "الزمزمي" رجلا له طبيعة خاصة؛ فهو لا يستطيع أن يعمل شيئا لنفسه، حتى تقشير البرتقالة لا يحسنها!، لا بد أن تأتي مقشورة جاهزة، فلا غرو أن يكون الاعتقال أمرا صعبا وشديدا على نفسه، فعلى حين لم يكن يهمنا -نحن الشباب- ما نأكله وما نشربه، وعلى أي جنب ننام، وعلى أي فراش نرقد، ويكفي أحدنا أن يجعل ذراعه مخدة له.. نرى الأستاذ الزمزمي يعنيه كل هذا، ويؤرقه ويعذبه، ويحاول إخوانه جميعا أن يهونوا عليه ويساعدوه، ولكن طبيعته المدللة المرفهة لا تحتمل هذه الحياة الخشنة المضطربة، حتى ليكاد ينطبق عليه قول الشاعر:
خطرات النسيم تجرح خديْـــ ـــه ولمس الحرير يُدمي بنانه!
أما الحاج "محمود عبيه" فقد كان من دعاة الإخوان في شربين، وكان من المعجبين بالإمام "أبي محمد بن حزم"، ومن قراء كتابه "المحلى"، وقد تبنى آراءه في كثير من المسائل، حتى أصبحنا نسميه "ابن حزم".
وكنا نصلي الصلوات الخمس في جماعة، ويخطب أحدنا خطبة الجمعة، ونصليها داخل هذا السجن.
وقد مكثنا في هذا السجن الطنطاوي نحو أربعين يوما، حتى نودي علينا يوما بأن نتأهب للرحيل إلى القاهرة، لننضم إلى سائر إخواننا هناك. اغتيال الإمام البنا.. أراح الأعداء كثيرا وآلمنا أكثر
وفي يوم 13 فبراير سنة 1949م خرجنا من سجن القسم الأول بطنطا، لنرى الشمس ساطعة بعد أن غابت عنا هذه الفترة الطويلة، ولكن هذه الشمس سرعان ما أظلمت في وجوهنا حين طالعتنا الصحف التي حُجبت عنا هذه المدة، ووجدنا عناوينها الرئيسة تحمل هذا النبأ المفجع: "اغتيال حسن البنا" كما في جريدة الأهرام، أو "مصرع الشيخ البنا"، كما في جريدة المصري.
ضاقت الدنيا في أعيننا، وضاقت علينا الأرض بما رحبت، وضاقت علينا أنفسنا، وظننا ألا ملجأ من الله إلا إليه.. بهذا النبأ الذي كان صدمة هائلة لنا، وإن كنا نخافه ونتوقعه منذ أن اعتقل الإخوان، وتُرك قائدهم طليق السراح؛ ليكون صيدا سمينا لهم، ولا سيما أن الأستاذ رفض أن يختفي أو يذهب ضيفا لدى بعض القبائل العربية، أو تكون عليه حراسة مشددة.. رفض الرجل ذلك كله، مفوضا أمره وحراسته إلى الله؛ فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين.
عرفنا من الصحف أن الأستاذ استُدرج إلى جمعية "الشبان المسلمين"، ليلقى بعض الناس ضمن مساعي الوساطة التي كان يسعى إليها الأستاذ، وما إن غادر الدار حتى أُطلقت عليه رصاصات المجرم الأثيم، الذي استقل سيارة كانت تنتظره، الْتقط الأستاذ البنا -برغم إصابته- رقمها، وأملاه على رفيقه وصهره الأستاذ "عبد الكريم منصور" المحامي، وكانت هي المفتاح الذي جرّ المجرمين إلى المحاكمة فيما بعد.
كان يمكن أن يُسعف الأستاذ، وأن يوقف النزيف، وتنتزع الرصاصات من الجسد، بقدر الله ووفق سنته، ولكن وقع إهمال جسيم متعمد، فظل دم الرجل ينزف، ولا يقدم له الإسعاف السريع اللازم، حتى قضى نحبه، وتحققت له "الموتة الحسنة"، التي كان يدعو الله أن يحققها له، وقد فسرها في خطابه في طنطا: "أن يُفصل هذا الرأس عن هذا الجسد في سبيل الله"، وصدق الله إذ يقول: {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً} (الأحزاب: 23).
لم يجد حسن البنا شهيد الظلم والطغيان من يشيع جنازته، بل من يحمل نعشه، حتى قيل: "إن الذي حمله النساء"، ولم يجد والده الصابر المحتسب العالم المحدث الجليل الشيخ "أحمد عبد الرحمن البنا" من يعزيه في ابنه الفقيد، الذي كان ملء السمع والبصر، فقد كان بيت الفقيد محاصرا برجال الأمن، وكان كل من يقترب منه أو يحوم حوله يُقبض عليه. رجل واحد -فيما نعلم- هو الذي ذهب للعزاء، وهو الزعيم القبطي المعروف "مكرم عبيد باشا".
وهكذا قتلوه أكثر من مرة؛ قتلوه بإطلاق الرصاص الآثم، وقتلوه بترك الإسعاف المتعمد، وقتلوه بمنع تشييعه والعزاء فيه، وذلك كله ليتضاعف أجره ومثوبته، ويعلو مقامه عند الله:
جزى الله خيرا من إمام وباركت يد الله في ذاك الأديم الممزق
في حين كان الحزن مخيما على أبناء مصر، كان الناس هناك في الغرب، في أوربا وأمريكا خاصة يحتفلون بهذه المناسبة السعيدة عندهم؛ قتل حسن البنا، وغيابه عن الساحة، فقد كانوا هم أعرف الناس بقيمة الرجل، وقيمة دعوته، وعظم خطره عليهم، كما أعلمتهم أجهزتهم الراصدة المراقبة عن كثب. فلا عجب أن شربوا أنخاب الخمر، وتبادلوا التهاني، وأظهروا السرور؛ وهو ما لفت نظر الكاتب الكبير الأستاذ "سيد قطب"، الذي كان في بعثة إلى أمريكا في ذلك الوقت، وتصادف وجوده معهم، ومشاهدة الفرحة في أعينهم، فسألهم عن السبب، فأخبروه باغتيال "حسن البنا"، وهذا ما شد انتباه الأديب الكبير الشاعر الناقد، سيد قطب إلى حسن البنا ودعوته، ونقله بعد ذلك من كاتب كبير إلى داعية كبير، وكتب فيما كتب عن "حسن البنا وعبقرية البناء".
لم يكن حسن البنا مجرد رئيس جماعة، ولو كان كذلك لأمكن بسهولة أن تستبدل الجماعة رئيسا برئيس، ولكن علاقته بأنصار دعوته علاقة الأستاذ بتلاميذه من الناحية العقلية، وعلاقة الشيخ بمريديه من الناحية الروحية، وعلاقة الأب بأبنائه من الناحية العاطفية، وعلاقة القائد بجنده من الناحية التنظيمية.
وكان كل من عاشر حسن البنا يحمل ذكريات عنه؛ مواقف يحكيها، أو كلمات يحفظها، أو نكتة يرويها، أو لفتة إنسانية يتحدث عنها.
وهو الذي بذر البذرة، وتعهدها بالرعاية حتى نمَتْ وأورقت وأزهرت، وامتدت جذوعها في الأرض، وفروعها في السماء، وكان المرجو أن يمد الله في حياته حتى تؤتي أكلها بإذن ربها.
ولهذا كان فقده في هذا الوقت خسارة كبيرة على الجماعة، وخسارة كبيرة على الوطن، وخسارة كبيرة على الأمة، ولكن هذا قدرُ الله الذي لا راد لقضائه، ولا معقب لحكمه، وقد بذر الرجل البذرة، ووضع الأساس، وارتفع البناء، وربى جيلا من الرجال قادرا على أن يحمل اللواء، ويمضي بالسفينة رغم تلاطم الأمواج، ولن يتخلى عن دعوته، وإن سقط القائد في الميدان.
ونحن أناس لا نرى القتل سبة إذا ما رأته عامرٌ وسلولُ
إذا مـات منا سيدٌ قـام سيد قئول لما قال الكرام فعولُ
كان حسن البنا من الأفراد القلائل الذين يمن بهم القدر على الأمم في فترات وهنها وهوانها، لتنهض من كبوة، وتصحو من غفوة، وتُبعث من همود، وتتحرك من جمود، وتقوم من قعود.
وكانت أمة الإسلام بعد سقوط خلافتها، وتمزق وحدتها، وضياع هويتها، في المرحلة التي عبر عنها الحديث الشريف بأنها "غثاء كغثاء السيل" رغم كثرة عددها، ولكنها كمّ بلا كيف. والغثاء: ما يحمله السيل من حطب وخشب وعيدان وأغصان وأوراق... وغير ذلك من الأشياء، التي لا تجانس بينها، ولكن يجمع بينها الخفة والسطحية من ناحية، وأنها ليس لها هدف، ولا مصب معلوم، ولا مجرى مرسوم؛ فهي تذهب يمنة ويسرة كيفما اتفق.
وكذلك الأمة في المرحلة "الغثائية" من حياتها لا تجانس بينها، ولا يجمعها غير السطحية والخفة، وفقدان الهدف الواحد، والطريق الواحد.
جاء حسن البنا وأمتنا الكبرى هكذا، فنفخ فيها من روحه لتحيا، وصدع فيها بأعلى صوته لتستيقظ، وسقى شجرتها بدمه لتنمو وتمتد، وقد جمع الله فيه من المواهب والفضائل ما تفرق في كثيرين؛ فهو العالم الداعية المربي السياسي المصلح المجمِّع المنظم، كما قيل: "كل الصيد في جوف الفرا".
لقد مات وهو ابن الثانية والأربعين، ولكن كما قال ابن عطاء الله في حِكمه: "رُبَّ عمر قصرت آماده واتسعت أمداده".
لم تواتِه الفرصة ليؤلف كتبا علمية كبيرة، ولكنه (ألف) رجالا كبارا، ملؤوا الدنيا بالكتب والعلم النافع، حسبه هؤلاء الرجال في أقطار شتى! وحسبه الدعوة العالمية التي جعلها تمتد شرقا وغربا، شمالا وجنوبا! وحسبه الذكر الحسن الذي أضاف إلى عمره أعمارا!.
سأل أحد الصحفيين حسن البنا -ضمن عدد من كبار الشخصيات-: "من أنت؟" وكان جوابه: أنا سائح يبحث عن الحقيقة، وإنسان يفتش عن معنى الإنسانية في الناس بمصباح (ديوجين)، أنا مسلم أدرك سر وجوده، فنادى في الناس: {إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} (الأنعام: 162، 163).
ولقد قلت أبياتا خاطبت بها حسن البنا صدّرت بها ديواني "المسلمون قادمون" لا بأس أن أذكرها هنا:
لك يا إمـامي يا أعــزَّ معـلم
يا حامل المصباحِ في العصرِ العمي
يا مـرشدَ الدنيـا لنهْجِ مـحمـد
يا نفحة مـن جـيل دار الأرقـمِ
شيدت للإسـلام صرحـا لم يكن
لـبناته غـير الـشباب الـمسلمِ
وكتبت للـدنيـا وثيقـة نصـرة
وأبيت إلا أن توقِّـــع بالــدمِ
حسبوك مِـتَّ وأنت فينا حـاضـر
مـا مـاتَ غير الـمستبد المجرم!
حسبوك غِبتَ وأنت فينـا شـاهـد
نجـلو بنهجـك كـل درب مـعتـمِ
نَـمْ في جوارِ زعيمك الهادي، فمـا
شــيدتَ يـا بنـَّاءُ لـم يتهـدمِ
سيظل حـبُّك في القلوب مسطَّـرا
وسَناك في الألباب، واسمك في الفمِ

_________________

By ibnimos-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibnimos.frbb.net
 
من مذكرات القرضاوى عن زفتى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مسجد وصيف دوت نت :: قرى زفتى - غربيه ومشاهيرها-
انتقل الى: