تابعت باهتمام بالغ حلقة مذاعه علي قناة الفراعين اليوم 18/2/2012 ... في
برنامج يقدمه مذيع اسمه "بهجت عيد" علي ما اعتقد ان لم تخني الذاكرة ...

البرنامج كان يستضيف عالما مصريا فذا اسمه الدكتور مصطفي ابراهيم .....

الحقيقه لم اكن اسمع ان في مصر عالما جليلا قديرا من الطراز الثقيل اسمه
مصطفي ابراهيم .. الا بعد مشاهدتي للحلقة ثم بحثي عنه علي الانترنت ...
لاكتشف ان لدي مصر كنز علمي عالمي في مجال علم الرياضيات و التشفير ...




لا اريد ان اتحدث كثيرا عن الالم الذي يعتصرني و انا استمع لمزيد من
حكايات اهمال مصر للعلماء و الباحثين ... بل و التآمر عليهم ... و لكن
الذي علمته عن هذا العالم الذي لقبه العالم "بنيوتن" ... تفصله مصر من
احدي جامعاتها لكي يجلس في البيت ... بعد ان كان قاب قوسين او ادني من
انشاء مركز ابحاث متخصص في التشفير ...

الرجل سيرته الذاتيه جباره ... و تخصصه فائق للغايه .... و ابحاثه شديده الاهمية لدولة علي الاقل اسمها اسرائيل ....

الرجل باختصار رفض ان يزورها في زيارة علمية .... فانقلبت الدنيا عليه
.... و حاربه العالم الذي لقبه بنيوتن ... و حاربته جامعة 6 اكتوبر الذي
ينتمي اليها ...

لا اريد ان اسرد الكثير من الذي يجعلك تدمع و تتألم عن عالم مصري بهذه المكانه ... لا يجد من يقدم له شيئا في وطنه و جامعته ....

سأكتفي بنقل بعض ما نشر عنه اعلاميا و لكم حرية التخيل ... و التألم

------------------------------------

البريطانيون أطلقوا عليه «نيوتن مصر» وجامعة 6 أكتوبر تفصله من العمل

لم يكن الدكتور مصطفى إبراهيم، أستاذ علوم تشفير المعلومات والباحث بمعهد
نيوتن فى علوم الرياضيات المتقدمة بجامعة كمبريدج، يعلم أن عودته إلى مصر
عقب حصوله على الدكتوراه فى فلسفة الرياضيات من جامعة «وارويك»
البريطانية، ستنتهى قريباً بفصله من عمله بجامعة 6 أكتوبر، بسبب اعتراضه
على تدهور التعليم والبحث العلمى بالجامعة.
تقدم الدكتور مصطفى إبراهيم ببلاغ إلى النائب العام برقم 6399، ضد إدارة
جامعة 6 أكتوبر، واتهم الجامعة بفصله تعسفياً واضطهاده بسبب تقديمه «تقرير
فساد عن الجامعة» إلى المستشار العسكرى بمحافظة الجيزة، وقيامهم بتزوير
عقد عمل له، دون موافقته، حتى يتمكنوا من فصله. وأكد أنه لم يوقع على عقد
عمل، منذ التحاقه بالجامعة عام 2000، عن طريق توصية علمية من وزير التعليم
العالى– حسب ما ورد فى البلاغ.
وقال إبراهيم لـ«عصر العلم»: «فى الوقت الذى فصلتنى فيه جامعة 6 أكتوبر،
كانت جامعة «تل أبيب» تدعونى لحضور مؤتمر «الهندسة الحسابية والتشفير»
خلال 2008، على أن يتكلف البروفسير «سيرمونا» العالم الأشهر فى علوم
الرياضيات بتكاليف حضورى المؤتمر، أو أن تتحمل الجامعة التكاليف بنفسها.
وأضاف:المشكلة بدأت باكتشافى الأحوال السيئة فى معامل كلية الهندسة بجامعة
6 أكتوبر، بعد عودتى من بريطانيا، التى حصلت فيها على الدكتوراة فى علم
تشفير المعلومات من خلال منحة دولية، عقب اكتشافى «تجريداً جديداً للتفاضل
فى دراسة تركيبات رياضية» على نظرية العالم الإنجليزى الشهير إسحق نيوتن،
وهو ما جعل أساتذتى يطلقون على «نيوتن مصر».
وتابع: لم أجد أمامى سوى التقدم بملف كامل إلى النائب العام عن الفساد
المالى والإدارى والدستورى بجامعة 6 أكتوبر، ويتمثل فى سرقة مكونات معامل
الفيزياء لكلية الهندسة، وتوقف الطلاب عن إجراء أى تجارب عملية، وهو ما
يعنى تزوير درجات العملى لمادة الفيزياء، ويؤدى إلى تراجع مستوى الطلاب
علميا وأكاديميا، إلى جانب تسريب الامتحانات، وسرقة الكتب العلمية من قبل
أعضاء هيئة التدريس من مراجع علمية، وكتابة أسمائهم، بدلا من العلماء،
بالإضافة إلى استغلال رئيس مجلس الأمناء فى تعيين عدد من أقاربه يفتقدون
الأهلية العلمية فى قيادة الجامعة– حسب قوله.
وأشار إبراهيم إلى أنه يعمل مراجعاً لأبحاث مجلة جمعية الرياضيات
الأمريكية، منذ عام 2005، وعضو ناشئ بمشروع الاتحاد الأوروبى، المرتبط
بعلم تشفير المعلومات منذ 2007، وأول مصرى يحصل على المنحة البريطانية
للعلوم الهندسية لأبحاث الدكتوراه فى الرياضيات، وأول مصرى ينشر فى مجلة
الرياضيات الأمريكية «رامنجان» الشهيرة، إضافة إلى أنه عضو ناشئ باحث
بمعهد نيوتن لأبحاث علوم الرياضيات المتقدمة بجامعة كمبريدج منذ 2009.
من جانبه، قال الدكتور أحمد عطية، رئيس جامعة 6 أكتوبر، إن الجامعة لا
تفصل أحداً فصلاً تعسفياً، وإذا كان الدكتور «إبراهيم» له حق عليه أن
يتوجه إلى النيابة، وإذا فصلت فى أحقيته بالعودة إلى العمل بالجامعة، سوف
نستجيب لقرار المحكمة، مشيرا إلى أن «الجامعة» أحالت الدكتور «إبراهيم»
إلى التحقيق ومن خلال التحقيقات تم فصله.
ورفض رئيس الجامعة الإفصاح عن التهم، التى وجهت إلى الدكتور مصطفى
إبراهيم، خلال التحقيقات، قائلا «اسألوه هو عارف تمت إحالته إلى التحقيقات
بتهمة إيه، مش هتكلم فى التهم».

المصدر :
http://www.almasryalyoum.com/node/442592
------------------------------------------------------------------------

[h=1]مصطفى إبراهيم (عالم رياضيات)[/h]من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

اذهب إلى: تصفح, البحث
د/ مصطفى إبراهيم مصطفى عالم رياضيات مصري بارز في مجال تكنولوجيا تشفير المعلومات، لقّبه أساتذته في جامعة وارويك ب« نيوتن مصر» لما أنجزه في مجال علم التشفير.[1] وهو باحث بمعهد نيوتن لعلوم الرياضيات المتقدمة بجامعة كامبريدج.[2]
لمّا عاد إلى مصر وجّه انتقادات واتهامات عديدة للمسؤولين في مجال التعليم العالي، منها أنّهم يهمّشون علم التشفير وعلماءه المصريين إلى درجة «كارثية» تعرّض الأمن القومي المصري للخطر أمام إسرائيل،[3] وأنّه عوقب باقتحام بيته لرفضه عروض بإلقاء محاضرات في جامعة تل أبيب[4]، كما أنّه تبنّى رفع قضية تورّط مسؤولين منهم الوزير الحالي (حسين خالد) في اتفاقية بيع الشهادات إلى النائب العام، وتمّ رفده قسرياً من منصبه كأستاذ بجامعة ٦ أكتوبر
(بطريقة تخالف اللوائح وتضمّنت تزوير إمضائه) عقاباً له بعد اعتراضه على
تدهور التعليم والبحث العلمي بالجامعة. وقد تضمنت هذه التجاوزات تعيين
أقارب غير أكفّاء،[2] والتربح من مسروقات علمية.[5]
[h=2]السيرة الأكاديمية[/h]درّس بعدّة جامعات أمريكية وبريطانية ورغم ذلك طُرِد من التدريس في جامعة ٦ أكتوبر.[3]

[h=2]مطاردته في مصر وانتقاده تهميش العلماء[/h]صرّح إبراهيم سنة ٢٠١١ أنّ هناك جهات تطارده داخل مصر وتحاول النيل منه بسبب رفضه التدريس في إسرائيل. فبمجرد رفضه لمنحة من جامعة تل أبيب سنة ٢٠٠٩، وفور وعودته إلى مصر، فوجئ بسرقة اللاب توب الخاص به من داخل منزله، وقام رئيس جامعة 6 أكتوبر آنذاك بطرده من عمله بهيئة التدريس بالجامعة دون سبب - رغم تدريسه بعدة جامعات أمريكية وبريطانية وانفراده بتخصص التشفير النادر.[3]
ويتّهم وزير التعليم العالي بحكومة الجنزوري بأنّه يسير على نفس نهج أسلافه في تهميش علم التشفير بمصر مقارنة بإسرائيل حيث يوجد ١١ عالم تشفير بتل أبيب. ويُحذّر بأنّ «مصر سيتم تدميرها اقتصاديا وعسكريا بسبب اختراق الأمن القومي المصري تماما والاتصالات المصرية،
وكذلك التحويلات البنكية والتجارية إضافة الى الانترنت والمواقع... لو تم
تطبيق أبحاث التشفير فلا يمكن السماح بمثل تلك الاختراقات الخطيرة للغاية
خاصة على شئون الأمن القومى والشئون العسكرية
».[3]
وانضمّ إبراهيم يوم ٣ يناير ٢٠١٢ إلى المجلس السياسي للمعارضة المصرية.[1]
[h=2]مصادر[/h]

تم الاسترجاع من "http://ar.wikipedia.org/w/index.php?...&oldid=8092399"
تصنيفان:

المصدر:
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%...8A%D8%A7%D8%AA)